التجارة والنقل تبحثان آلية استيراد «التموينية» من المناشئ العالمية

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت وزارة التجارة، أمس الاحد، عن اجراء مباحثات مع وزارة النقل بشأن امكانية نقل مفردات البطاقة التموينية المستوردة، مبينةً أن هذه الخطوة ستوفر أموالاً كثيرة للبلاد.
وقال وزير التجارة وكالة محمد شياع السوداني خلال لقائه مدير الشركة العامة للنقل البحري في بيان صحافي، إن «وزارة التجارة وضمن توجهها في دعم الجهود الوطنية وتقليل النفقات التي تحمّل الخزينة العامة مبالغ طائلة تسعى الى التعاون مع شركات وزارة النقل خاصة النقل البحري في امكانية نقل مفردات البطاقة التموينية من المناشئ العالمية التي تتعاقد معها وزارة التجارة من دون الاعتماد على مجهزين من خارج البلاد».
وأضاف السوداني، أن «الوزارة اطلعت على تفاصيل مهمة فيما يخص عمل شركة النقل البحري وإمكانية التعاون معها في مسألة نقل مفردات البطاقة التموينية من اي دولة في العالم».
ومضى الى القول، أن «ذلك سيوفر أموالاً كثيرة للبلاد بعد أن كانت الوزارة تتعاقد مع مجهزين من خارج البلاد، كما أن هذه الاموال ستذهب الى التمويل الذاتي ولتشغيل البواخر الموجودة في الشركة».
وأوضح السوداني ان «الوزارة اتفقت مع الشركة على ايجاد تفاهم اولي يعقبه اجتماع موسع بين شركة النقل البحري وبين شركات الغذاء في وزارة التجارة لإيجاد اتفاق طويل الامد تتكفل من خلاله الشركة المذكورة بنقل جميع مفردات البطاقة التموينية التي تتعاقد عليها وزارة التجارة مع شركات ومناشئ عالمية».
الى ذلك، أكدت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، أمس، انها اجتمعت مع وزير التجارة وكالة محمد شياع السوداني الاسبوع الماضي، بشأن دعم القطاع العام والخاص لتغطية مفردات البطاقة التموينية.
وقال عضو اللجنة برهان المعموري، ان «وزير التجارة يسعى لدعم القطاعات الخاصة والعامة، خصوصا بعد ان كان هناك تقصير واضح لكل من يلزم زمام الامور في هذه الوزارة كعدم تعاقدهم مع الشركات التابعة للوزارة لانتاج مادة السكر، والتي توفر تقريبا 750 مليون دولار في حال التعاقد»، مبينا ان «هذه الفترة تشهد فائض في مادة السكر لتغطية البطاقة التموينية بعد ان تم الاتفاق مع هذه الشركات لانتاجه».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة