الأخبار العاجلة

“الكهرباء” تُعلن فقدان نحو 2000 ميكا واط من الطاقة

تقف عاجزة عن الإيفاء بتعهداتها الى المواطنين
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت وزارة الكهرباء، أمس السبت، فقدان ما يقارب 2000 ميكا واط من الطاقة، وفيما عزت ذلك الى انخفاض ضغط الغاز وشحة الوقود المجهز من وزارة النفط، أشارت الى أن الايام المقبلة ستشهد خروج وحدات توليدية أخرى في حال عدم تعزيز خزانات المحطات التوليدية بالوقود.
وقال المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن “منظومة الكهرباء الوطنية قد فقدت مايقارب 2000 ميكاواط من الطاقة الكهربائية بسبب انخفاض ضغط الغاز وشحة الوقود المجهز من وزارة النفط”، مشيراً الى أن “ذلك انعكس سلباً على ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية للمواطنين في المحافظات الجنوبية والوسطى والفرات الاوسط”.
وأضاف المدرس، أن “انخفاض ضغط الغاز المجهز من قبل وزارة النفط جراء عوارض فنية قد نجم عنه توقف عدد من الوحدات التوليدية.
الى جانب توقف وزارة النفط عن نقل وقود الكازاويل المستورد من موانىء البصرة الى مواقع المحطات التوليدية، ما ادى الى توقف عدد آخر من الوحدات التوليدية”.
وأشار المدرس الى، أن “وزارة النفط توقفت عن نقل الوقود بسبب عدم تسديد وزارة الكهرباء لمبالغ عقود نقل الوقود، لأن وزارة المالية لم تطلق مبالغ الموازنة المخصصة لوزارة الكهرباء لعام 2015، برغم مناشدات الوزارة التي لم تسفر الا عن اطلاق 10% فقط من مبلغ الموازنة المخفضة”.
وأوضح، أن “وزارة الكهرباء تقف عاجزة عن الايفاء بتعهداتها الى المواطنين بوجود هذه التحديات التي تواجهها، لأنه في حال عدم توفير الوقود للمحطات التوليدية فذلك يجعلها اكواماً من الحديد عديم الفائدة”، مبيناً أن “عدم اطلاق مبالغ الموازنات المخصصة لوزارة الكهرباء يجعلها في موقف حرج امام الالتزامات التي تقع على عاتقها”.
ولفت الى، أن “خروج 2000 ميكاواط من الخدمة خفض انتاج منظومة الكهرباء الوطنية الى 10500 ميكاواط”، مضيفاً أن “الايام المقبلة ستشهد خروج وحدات توليدية أخرى في حال عدم تعزيز خزانات المحطات التوليدية بالوقود”.
وتابع، أن “الطاقات المفقودة من المحطات التوليدية هي: 100 ميكاواط من محطة الرميلة الغازية في البصرة، و50 ميكاواط من محطة العمارة الغازية في ميسان، و35 ميكاواط من محطة بزركان الغازية في ميسان، و45 ميكاواط من محطة دبس الغازية في كركوك، و35 ميكاواط من محطة الرشيد الغازية في بغداد، و 90 ميكاواط من محطة القدس الغازية في بغداد”، مبيناً أن “فقدان الطاقات في هذه المحطات جاء بسبب انخفاض ضغط الغاز”.
واستطرد المدرس قائلاً إن “محطة المسيب الغازية في بابل فقدت 180 ميكاواط من طاقتها محطة المسيب الغازية في بابل، فيما فقدت محطة الديوانية الغازية في الديوانية 270 ميكا واط، وفقدت محطة النجف الغازية/2 200 ميكا واط، وفقدت ومحطة النجف الغازية/1 60 ميكاواط، وفقدت محطة النجف الغازية 100 ميكا واط”، موضحاً أن “فقدان الطاقة في هذه المحطات كان بسبب عدم وصول الكازاويل”.
وأفاد بأن، “عدم وصول الكازوايل تسبب أيضاً بفقدان 140 ميكاواط من محطة الحيدرية الغازية في النجف، و300 ميكاواط من محطة الصدر الغازية في بغداد، و20 ميكاواط من محطة التاجي الغازية في بغداد”، لافتاً الى أن “محطة النجيبية الغازية في البصرة فقدت 240 ميكاواط بسبب عدم وصول الوقود الثقيل اليها”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة