مانشستر سيتي يحرم ليستر سيتي من استعادة صدارة البريميير ليج

مدرب إيفرتون يتحسّر على إصابة كليفرلي ومكارثي
لندن ـ وكالات:

فشل فريق ليستر سيتي في استعادة صدارة الدوري الانجليزي لكرة القدم بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه مانشستر سيتي، امس الأول على ملعب «ووكرز ستديوم» في قمة «البريميير ليج» بالجولة التاسعة عشرة من البطولة.
وأخفق ثعالب ليستر سيتي في تحقيق الفوز الرابع في تاريخهم بالبريميير ليج على السيتيزن ليكتفى فريق المدرب الايطالي المخضرم رانييري بنقطة التعادل ليرفع رصيده الى (39 نقطة) بفارق الاهداف عن ارسنال، متصدر الترتيب، في المقابل رفع مانشستر سيتي رصيده عند (36 نقطة) لينتزع المركز الثالث من توتنهام.
ويعد هذا التعادل هو الثاني بين الفريقين في البطولة بمسماها الحديث حيث سبق ان التقيا في 8 مباريات سابقة فاز مانشستر سيتي في 4 مباريات وخسر في ثلاث وتعادلا في مرة سابقة، وفشل ثعالب ليستر سيتي في تعويض خسارتهم السابقة امام ليفربول ، في المقابل انتزع السيتزن نقطة ثمينة رغم تفوقهم على أصحاب الارض نسبيا في قمة البريمييرليج.
من جهة اخرى، كشفت تقارير إخبارية أن نادي مانشستر سيتي الإنجليزي قدم عرضا جديدا لريال مدريد للحصول على خدمات لاعب وسطه الدولي إيسكو ألاركون.
وذكرت الصحف المحلية في إسبانيا أن المدير التنفيذي لسيتي، فيران سوريانو، انتقل إلى مدريد للقاء المدير العام للنادي الملكي، خوسيه أنخل سانشيز، بشأن تقديم عرض لشراء إيسكو، مبدياً استعداده لدفع نفس المبلغ المقدم من باريس سان جيرمان (40 مليون يورو) نظير الاستفادة بخدماته.
ويبدو أن السيتي أصبح لا يطيق الانتظار لضم إيسكو، الذي يلاحقه منذ موسمين، كما أن مدربه التشيلي مانويل بيليجريني، يعرف قدراته جيدا، إذ كان يلعب تحت إمرته عندما كان يتولى مسئولية ملقا.
يشار إلى أن إيسكو (23 عاما) انتقل للنادي الملكي في صيف 2013 قادما من ملقا، الذي لعب في صفوفه لعامين، وفاز مع الريال بألقاب دوري الأبطال وكأس السوبر الأوروبي وكأس الملك ومونديال الأندية.
الى ذلك، قال روبرتو مارتينيز مدرب ايفرتون الذي ينافس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم إن الثنائي المؤلف من توم كليفرلي وجيمس مكارثي سيخضعان لفحوصات عقب إصابتهما الاثنين في المباراة التي خسرها الفريق 4-3 امام ستوك سيتي، وحل كليفرلي بديلا لجيمس مكارثي عقب 26 دقيقة فقط إلا انه أصيب في وتر العرقوب ليفسح المجال لستيفن نايسميث الذي حل بديلا له في الشوط الثاني.
وأضاف مارتينيز للصحفيين عقب اللقاء: «فقدنا توم كليفرلي بسبب الاصابة…كانت ضربة لنا ان نفقد جهود جيمس مبكرا. شعرنا أننا بحاجة لطاقة اضافية. شاهدتم ذلك في تأثيره على تمرير الكرة التي جاء منها الهدف الأول، وتابع: «شعر توم بعدها بشد في وتر العرقوب ويجب ان نقيم تلك الاصابة. حاول البقاء في الملعب لأطول فترة ممكنة بالنسبة له».
واستطرد المدرب قائلا: «أرسل (توم) تمريرة لروميلو لوكاكو الذي سجل الهدف الثاني إلا اننا اضطررنا لاخراجه. أحدث فارقا كبيرا عندما حل بديلا ولعب دورا مهما».. وعدل ايفرتون تأخره مرتين قبل أن يتقدم 3-2 قبل 10 دقائق على النهاية بفضل ثنائية لوكاكو.
إلا ان أخطاء من الحارس تيم هاوارد والمدافع جون ستونز دفعت الفريق للخسارة في الوقت المحتسب بدل الضائع لينتزع ستوك فوزا صعبا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة