الأخبار العاجلة

اثنا عشر غصناً من شجرة الميلاد

مواسم القطاف في بلد السَّواد لما تزل مؤجَّلة، ويد جنوبية سئمت انتظار بزوغ فجر الأماني عسى غبشٌ أن يأذن بتباشير الحصاد.
إنَّه الانتظار –وتدبَّر أيَّما معنًى له في العراق … إنه حكمة العراقيين الموعودين عليها، مذ امتحن الإله ذلك الحكيم الذي ابيَّضت عيناه وهو ينتظر!!، ينتظر أن تلتئم فروعه الاثني عشر، وحتى اثني عشر أخر مسوَّفة إلى آجال غير معلَّمة، ويبدو أن العراقيين قد قُدِّر لهم أن يعيشوا محنة هذا التركيب الرقميّ، من كلّ عام.
سريعا مرَّت تلك الشَّجرة الميلادية التي لم نُمنِّ النفس بإيراق طلعها سوى أمنية يتمية حزينة هي أن تفيئ بظلالها على بلد استمدَّت به سحب الكراهية والخوف، فالحرب في بلدي فاه عريضة جوفاء جائعة تكاد تبتلع معنى سلام وبقايا أمل. أمل غابت فيه ابتسامة طفل طال عهده بعودة أبيه في صباح كل عيد، أمل انكسرت فيه هيبة زوجة عصفت بعامود خيمتها رياح الترمل، أمل أطال عمر السواد على أمٍّ ابتليت بمناغاة دللولها -والمهد يكذب أهله، بل (والحزن يعرف أهله !!)
اثنا عشر غصنا لم تتفتح فيه أوراق السعادة؛ سعادة أن يخضرَّ غد العراقيين، وتتسع أحلامهم، وتكبر أمانيهم لتتبدِّد استفهامات الوجع اليومي، أفلم يئـن لنا أن نحلم بأن يرقى أطفال الشوارع باعة المهن المتسترة بالتسول إلى أحضان المدارس والرعاية؟ ومتى نأخذ بيد المنذورات لغير العوز وامتهان خشونة القدر- أخواتنا أمهاتنا أراملنا- نأخذ بهن نحو مايكفل لهن ذل المسألة والسؤال؛ فالسؤال في غير بابه -يا أهل الحكمة- مذلــــة وإن كان أين الطريق؟ أفلا يحق لنا أن نحلم بعمران معاصر باقتصاد زاهر، بتعليم يضاهي إرث حضارة وادي الرافدين أم كتب لنا أن نغني على أطلال حضارة فحسب، ألم نفكر بشبابنا من آفة البطالة من ضياع الغربة والهجرة من مستقبل مجهول!!!.
ألم يحن أن نتدارك بلد الأبجديَّة من وصمة عار الأميَّة؟ أم إنه:(أَلَـــمٌ ألـــمَّ من السؤال إلى الخبر!!!
أيها المفسدون ارحموا وطنا أضعتم ملامحه، وطمستم هُويَّته وبدَّدتم ثرواته؛ لن يطول حبل غيكم بلا حساب مهما طال صبر العراقي، دعوا غصون شجرة ميلاده الآتية تفرع وتورق لتثمر عسى أن تغاث سنينه.
دعوا ذلك المغبون يغادر تَرْداد أهزوجة حظه العاثر كلَّما أذن موسم الحصاد:
فلاح هذي الأرض عُمْريَ حنطةٌ وبَذرتُ أَكْثرَهُ حَصَدْتُ أقلَّهْ
كل سنة والعراقيون على قيد أمل آتٍ ولو بعد حين
د. محمد الواضح

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة