الأخبار العاجلة

وصول 50 ألف طن من القمح لصالح «التموينية»

بواخر متعطلة بسبب إجراءات فحص العيّنات
البصرة – وكالات:
أفاد مصدر ملاحي في محافظة البصرة، امس السبت، بأن باخرة أجنبية دخلت المياه الاقليمية العراقية وهي محملة بـ 50 ألف طن من القمح الاسترالي المستورد لصالح وزارة التجارة، فيما أشار الى وجود باخرة ثانية محملة بشحنة من القمح ومتوقفة في منطقة الانتظار منذ ثلاثة أسابيع بسبب تأخر اجراءات فحص عينات من حمولتها.
وقال المصدر، إن «الباخرة الليبيرية (مياركوس) دخلت المياه الاقليمية العراقية وهي محملة بـ 50 ألف طن من القمح الاسترالي المستورد من قبل وزارة التجارة لغرض تحويله الى دقيق يوزع على المواطنين بموجب البطاقة التموينية»، مبيناً أن «الباخرة توقفت بعد دخولها المياه العراقية في منطقة الانتظار من أجل سحب عينات من حمولتها وإرسالها الى مختبرات وزارة التجارة في بغداد للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك، وبعد ذلك يسمح للباخرة بالتوجه الى ميناء أم قصر التجاري لتفريغ الحمولة.
ولفت المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، الى أن «منطقة الانتظار توجد فيها باخرة أجنبية ثانية تدعى (بانزي) محملة بالقمح، وهي متوقفة في تلك المنطقة البحرية منذ ثلاثة أسابيع بسبب تأخر وزارة التجارة في انجاز اجراءات الفحص المختبري لعينات من الشحنة»، مضيفاً أن «تأخير البواخر لفترات طويلة في عرض البحر له انعكاسات سلبية على سمعة الموانئ العراقية، في حين أن وزارة النقل لا دخل لها في هذا التأخير».
يذكر أن البصرة تضم خمسة موانئ تجارية نشطة ترتادها عشرات البواخر الأجنبية شهرياً، هي موانئ المعقل وأبو فلوس وخور الزبير وأم قصر الشمالي والجنوبي،والأخير عادة ما تقصده البواخر التي تحمل شحنات من المواد الغذائية المستوردة من قبل وزارة التجارة، وقبل السماح لتلك البواخر بالرسو يجب عليها البقاء في منطقة الانتظار بعيداً عن الميناء لفترة تتراوح عادة من اسبوع الى اسبوعين يتم خلالها سحب عينات من الشحنة وإرسالها الى مختبرات الوزارة في بغداد لفحصها من أجل التحقق من صلاحيتها للاستهلاك البشري ومطابقتها للمواصفات التعاقدية، في حين يحق للبواخر المحملة ببضائع مستوردة من قبل القطاع الخاص التوجه مباشرة الى الموانئ، وأحياناً تتوقف في منطقة الانتظار بضعة أيام لحين توفر أرصفة شاغرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة