القوات المشتركة تقترب من المجمع الحكومي في الرمادي وحسم المعارك في غضون أيام

التحالف الدولي : أعداد داعش في المدينة 150 عنصراً
الأنبار – الصباح الجديد:
أحرزت القوات المشتركة من الجيش والشرطة ومتطوعي العشائر تقدما جديدا داخل مدينة الرمادي، وسيطرت على حي الضباط الثاني المجاور للمباني الحكومية وسط المدينة، في حين تؤكد قيادات أمنية ان حسم المعارك في المدينة قد يحتاج الى أيام، أكد التحالف الدولي تناقص أعداد عناصر داعش الى 150 فرداً.
وقالت مصادر في محافظة الأنبار في تصريحات الى ” الصباح الجديد” ان ” سلاح طيران التحالف وسلاح الجو العراقي كثّفا من الغارات الجوية على مواقع داعش في الرمادي، ما مهد الطريق لقوات مكافحة الإرهاب بالتقدم وسط المدينة”.
ويفصل أقل من كيلومتر واحد، القوات المشتركة عن المجمع الحكومي وسط الرمادي كما تؤكد مصادر أمنية.
وتقدمت القوات المشتركة في معظم أحياء الرمادي، ودخلت بعض أحياء مركز المدينة وسط اشتباكات مع عناصر داعش.
لكن تبقى مشكلات القناصين والتفخيخ والمتفجرات في كل مكان تقريبا وهي ما تبطئ حركة تقدم القوات، فضلا عن حصار مدنيين من قبل داعش في المناطق التي تشتعل فيها المعارك، بحسب قيادات أمنية.
وبرغم تكرار مسؤولين عراقيين، تصريحاتهم بأن حسم معركة الرمادي تماما سيتم في ساعات، يرجّح خبراء عسكريون، أن استعادة كامل الرمادي يحتاج لأيام على الأقل، بسبب كثرة التفخيخ وحرب الشوارع التي تخوضها قوات الأمن مع داعش فضلا عن انسحاب عناصر التنظيم من داخل المدينة إلى البساتين المجاورة في الشمال الشرقي، وعودتهم من جديد لتنفيذ هجمات انتحارية تستهدف القوات المشتركة.
ويؤكد قادة عسكريون ،ان “أعداد عناصر داعش قليلة، وقد تتم تصفيتهم في أيام ولا سيما أنهم محاصرون من دون أي منفذ لوصول إمدادات لهم”.
وتضاربت الأنباء بشأن أعداد المدنيين المحاصرين من قبل داعش، لكن ما هو مؤكد أنه ما يزال هناك مدنيون محتجزون في الرمادي.
وفي سياق متصل كشف المتحدّث باسم التحالف الدولي لقتال تنظيم “داعش” في العراق ستيف وارن، الجمعة، عن أعداد عناصر التنظيم المتواجدين داخل مدينة الرمادي، مشيرا الى انخفاض أعدادهم الى 150 عنصرا فقط حتى الأول من أمس الخميس، في حين أكدت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”أن طيران التحالف الدولي” كثّف ضرباته الجوية ضد التنظيم داخل الرمادي.
وقالت البنتاغون في بيان رسمي، إن “طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة كثّفت غاراتها الجوية ضد مواقع تنظيم داعش في مدينة الرمادي العراقية في اليومين الماضيين”.
من جهته، صرّح المتحدّث باسم التحالف الدولي في العراق ستيف وارن أن “الطائرات الأميركية شنّت تسع غارات جوية ضد مواقع تنظيم داعش في الرمادي أمس الخميس”، مبيناً أن “الغارات الجوية جاءت بعد يوم واحد من إسقاط المقاتلات الأميركية 50 قنبلة حول وفي مدينة الرمادي في ست ضربات جوية”.
وتابع وارن، أن “الغارات الجوية الأميركية التي شنها الطيران في اليومين الماضيين تعدّ الأكثر كثافةًَ وقوةً منذ أن بدأت القوات العراقية في محاصرة مدينة الرمادي أواخر تشرين الثاني الماضي”.
وأوضح وارن، أن “عدد عناصر داعش المتبقين في الرمادي بدأ ينخفض إذ يوجد حالياً بالمدينة ما بين مائة ومائة وخمسين عنصراً حتى الأول من أمس الخميس مقابل ما بين 250 و350 عنصراً أوائل الأسبوع الماضي، وما يصل إلى ألف قبل أكثر من أسبوعين”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة