«داعش» يسعى لتوسعة أراضيه في الصومال

مقديشو ـ وكالات:
أعلنت وكيلة وزارة «الخارجية» الأميركية لضبط التسلح والأمن الدولي روز غوتمولر خلال اجتماع في جوهانسبورغ، الخميس الماضي ، بأن تنظيم «داعش» يحاول ايجاد موطن له في الصومال، من أجل نقل تهديداته نحو كينيا.
وتعد الصومال مكانًا مثاليًا للجماعات المتطرفة، فهو بلد هامشي يمثل أطول خط ساحلي في قارة أفريقيا المتاخم لثلاث حلفاء لأميركا وهي اثيوبيا وجيبوتي وكينيا».
وذكرت صحيفة بريطانية ، أن تنظيم «داعش» يسعى لتوسيع أراضيه من خلال انشاء فرع جديد له في الصومال، فيما يسمى «امارة صغيرة» في بلد مزقته الحرب، ولكن يبدو أن الفوز بالأراضي هناك لن يكون سهلا، نظرًا لأن حركة «الشباب» التي تنتمي للقاعدة لديها وجود طويل في البلاد الواقعة في الطرف الشرقي لأفريقيا، والذين هددوا من ينضم لـ «داعش» بالموت.
وحذرت قيادة جماعة «الشباب» أعضائها من الانضمام لـ «داعش»، واصفة اياها بالبدعة والضلال، وفرضت عقوبة الاعدام على المتحولين الى «داعش».
وبدأ التنظيم في حملة لتجنيد مقاتلين له في الأشهر الماضية في الصومال، وحقق القليل، وفي تشرين الاول أعلن رجل دين مسلم مؤثر يسمى عبد القادر مؤمن انضمامه للتنظيم مع ما لا يقل عن 20 شخص من أتباعه، وتحول شخصان من تنظيم الشباب الى «داعش»، ولم يرسل التنظيم أي مقاتلين له أو موارد الي الصومال، ولكن يبدو أن صورته تنمو بين المسلحين هناك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة