الأخبار العاجلة

“داعش” يُنذر أهالي الموصل بالجلد والغرامة المالية لمن يحتفل بالمولد النبوي

وزّع منشورات يرجوهم فيها بالوقوف إلى جانبه
بغداد ـ الصباح الجديد:
منع تنظيم داعش الارهابي أهالي مدينة الموصل الاحتفال بالمولد النبوي للعام الثاني على التوالي.
وقال سكان محليون لوكالات انباء، ان عناصر ما يسمى بديوان الحسبة التابع لتنظيم داعش ابلغوا اصحاب المحال والاهالي بعدم تزين واجهات محالهم ومنازلهم وتوزيع الحلويات والعصائر احتفالا بمولد نبي الاسلام محمد(ص)، مؤكدين ان التنظيم توعد المخالف لأوامر بالجلد وسط المدينة وفرض غرامة مالية يصل قدرها الى مائة ألف دينار عراقي.
السكان تابعوا ان حالة من السخط عمت أرجاء المدينة على خلفية منع التنظيم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، مؤكدين ان الكثير من المدنيين احتفلوا داخل منازلهم في اشارة واضحة لتحدي التنظيم وممارساته التي جاء بها.
ويعد هذا العام الثاني على التوالي الذي تخلوا فيه شوارع مدينة الموصل الحدباء من مظاهر الفرحة بمولدة النبي محمد جراء سيطرة التنظيم المتطرف عليها ومنع اجراء أي احتفال بهذه المناسبة وغيرها من المناسبات الدينية تحت ذريعة مخالفتها لعادات الدين الاسلامي.
من جانب آخر كشف مصدر محلي أمس الأربعاء عن ان تنظيم داعش الإرهابي وزع منشورات ورقية على المدنيين في الموصل يرجوهم فيها بالوقوف الى جانبه بالتزامن مع تصاعد وتيرة القصف الجوي على معاقله.
وقال المصدر ، إن “عناصر التنظيم انتشروا في شوارع المدينة الرئيسة وتقاطعاتها المهمة وقاموا بتوزيع المنشورات الورقية على المارة وأصحاب العجلات”، مبيناً ان “تلك المنشورات تضمنت آيات قرانيه وأحاديث نبوية يستخدمها التنظيم بطرق محرفة لإيهام الناس بضرورة الوقوف الى جانبه كذلك عبارة “مدوا الايادي وبايعوا البغدادي”.
وتابع المصدر ان “حملة التنظيم لم تلقَ رواجًا من قبل الأهالي وان الكثير قاموا بتمزيق المنشورات ورمياها في الشوارع والطرقات والازقة بعد اجتياز عناصر التنظيم المتطرف”.
ويحاول تنظيم داعش ترميم صفه الداخلي في مدينة الموصل بعد ان فقد الكثير من مقاتليه وقادته جراء غارات التحالف الدولي، ولاسيما خلال الأسابيع القليلة الماضية ما دفع به للضغط على الأهالي وخاصة فئة الشباب للانخراط الى صفوفه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة