الأخبار العاجلة

الجامعة العربية تتبنى مقترحاً عراقياً بإيقاف بث القنوات المسيئة والمحرّضة

تأكيداً لمواجهة خطاب الفرقة والطائفية والكراهية والعداء بين الدول
بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلنت هيئة الاعلام والاتصالات في العراق، عن تبني الجامعة العربية مقترحاً للعراق بإيقاف بث القنوات المسيئة والمحرضة على الطائفية في الدول العربية.
وأعلن ذلك عضو مجلس الامناء في الهيئة خليل الطيار عقب مشاركته في اجتماع فريق العمل لوضع الاجراءات والخطوات المطلوبة من النواحي الفنية والتشريعية والقانونية لوقف بث الفضائيات التي تسيء للدول الاعضاء والمنعقد في مقر الجامعة العربية في القاهرة وبحضور السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لدى الجامعة رئيس قطاع الإعلام والاتصال.
وقال الطيار بحسب بيان للهيئة ورد إلى “الصباح الجديد”، إن “الإعلام العربي وضع في السنوات الأخيرة الماضية على محك الاختبار الحقيقي لقياس حدود استيعاب وتطبيق وسائل الاعلام لمفهوم حرية التعبير حتى بات واضحاً وجلياً ان الكثير من هذه الوسائل الاعلامية المنتشرة في فضائنا العربي فشلت في استثمار حدود هذ الحرية وسقطت في مفهوم الفوضى والالتباس لمعاييرها واخذت بعض وسائل الإعلام الفضائية تتحول الى أبواق للتحريض ضد سياسات الدول الأخرى بدافع اجندات المال السياسي الممولة به تعمل من خلاله على بث خطاب الفرقة والطائفية والكراهية والعداء بين الدول وبين مكونات الشعب الواحد”.
واعرب الطيار عن أسفه خلال المؤتمر ان “تأخذ هذه الظاهرة من التحريض الطائفي تنتشر كمرض عضال في جسد اعلامنا العربي وبدأت تتفاقم تأثيراته الى الحد الذي اصبح يهدد استقرار دولنا وآمنها ويهدد السلم الاهلي والاجتماعي فيها، بعد ان توالدت ظاهرة الفضائيات المسيئة في خطاباتها المسيسة والمأجورة والتي صارت تتخذ من الإعلام وسائل وادوات للوصول الى تحقيق اجندات خطيرة تهدد مستقبل دول المنطقة من دون استثناء سواء كانت دول راعية او داعمة وحاضنة لهذه المؤسسات او دول متضررة من خطاباتها”.
وبين، إن “هذا الاجتماع انعقد تنفيذاً لقرار مجلس وزراء الإعلام العرب بشأن المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية [عرب سات]، والصادر في الدورة العادية السادسة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب، وتحديداً الفقرة الأولى منه التي تنص على تشكيل فريق عمل متخصص من الدول الأعضاء، ودعوة المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية للمشاركة في عمل الفريق، بهدف اقتراح الإجراءات والخطوات المطلوبة من النواحي الفنية والتشريعية والقانونية لوقف بث القنوات الفضائية التي تسيء لأي من الدول الأعضاء، وتتدخل في شؤونها الداخلية، وتثير الفرقة والطائفية، وتحرّض على الإرهاب عبر هذه المنظومة”.
وألمح الطيار الى إن “هيئة الاعلام والاتصالات قد دعيت رسمياً الى هذا الاجتماع بوصفها الممثل الرسمي عن تنظيم قطاع الاعلام والاتصالات والذي قدمت من خلال مشاركتها في هذا الاجتماع ورقة عمل مهمة تضمنت حزمة اجراءات فنية وقانونية حضيت بنودها بترحيب من قبل رئاسة الاجتماع وموافقة غالبية الدول المشاركة التي توافقت اراؤهم مع ما ورد فيها من خطوات واجراءات فاعلة وعملية”.
وأشار المسؤول في هيئة الاعلام والاتصالات العراقية الى “اعتماد ورقة العمل هذه كوثيقة من وثائق الاجتماع تم ادراجها في التقرير والتوصيات النهائية والتي ستطرح بعد استكمال جوانبها العامة في اجتماع الأمانة العامة لمجلس وزراء الإعلام العرب للمصادقة عليها وتكون بعدها ملزمة التنفيذ كقرار يفعل لوقف بث القنوات الفضائية التي تسيء لأي دولة عربية من الدول الاعضاء في جامعة الدول العربية”.
وعن أبرز ما صدر في هذا الاجتماع أكد ان “غالبية الوفود المشاركة باستثناء السعودية التي تغيبت عن الاجتماع قد سجلت اعتراضاتها وبينت حجم الاضرار التي تسببها خطابات هذه القنوات المسيئة والتي من شأنها تهديد السلم والنسيج الاجتماعي في البلدان العربية وتدعو الى التفرقة والطائفية وتسيء الى سمعتها وسيادتها وتهدد استقرارها وآمنها الداخلي”.
وأشار الى، ان “العراق ومن خلال ورقة العمل التي قدمها قد حقق مطلباً مهمًا تركز بالعمل على الفصل بين الجانب المهني والسياسي في تعامل مشغلي الاقمار الصناعية وفك الارتباط بين سياسة الدولة المالكة او المستضيفة لادارة القمر وجعل احكامها وقواعدها وفقاً لمعايير البث والارسال بأطر مهنية وفنية تبتعد عن المواقف السياسية لهذه البلدان الحاضنة لهذه الفضائيات او المتضررة منها”.
وأوضح، ان “الاجتماع أخذ بمطلب العراق بدعوة دول الاعضاء لوضع مدونات ولائحة قواعد ونظم للبث والإرسال توجب على مشغلي الاقمار الصناعية والقنوات الفضائية الالتزام بها وتتخذ كمعايير حاكمة للفصل في مخالفات القنوات المسيئة”.
ولفت الى نجاح العراق “مع الوفد اللبناني والفلسطيني في تثبيت توصية المطالبة بوضع حزمة تشريعات قانونية بالتشاور مع المكتب القانوني في الجامعة العربية تنتهي بصياغة لائحة ضوابط اعتماداً على القرارات التي اتخذت بهذا الشأن وخاصة المادة السابعة من قرار مجلس وزراء الاعلام العرب المرقم 383 وبقية القوانين والمواثيق الدولية ترفد بها المدونات ولوائح وقواعد لنظم البث والارسال يعطي الحق للاعضاء في جامعة الدول العربية تقديم شكوى من خلالها ضد الدول الاعضاء الحاضنة للقنوات المسيئة وتكون قرارتها ملزمة التطبيق من قبل الاقمار الناقلة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة