برشلونة ينصّب نفسه على قمة الأندية الأكثر تتويجاً بالبطولات القارية

أنريكي: الأداء مثالي.. نيمار: نصنع التأريخ
العواصم ـ وكالات:

حقق نادي برشلونة، متصدر الدوري الاسباني لكرة القدم، لقبه الثالث في كأس العالم للاندية بعد فوزه على ريفر بلايت في المباراة النهائية، لينهي النادي الكتالوني عام 2015 مع 5 القاب.
واشارت صحيفة «سبورت» ان برشلونة حقق لقبه الـ22 في البطولات الدولية، وهو اعلى رقم من الالقاب في التاريخ، متفوقا على اندية الاهلي المصري وميلان الايطالي وريال مدريد الاسباني (20 لقبا)، وتأتي الاندية الارجنتينية بوكا جونيورز مع 18 لقبا، وانديبندينتي (16 لقبا)، ليثبت برشلونة عرشه على الالقاب القارية.
وتأتي الالقاب الـ22 لبرشلونة موزعة على: 5 القاب في دوري ابطال اوروبا، و 5 كؤوس اوروبية، و 4 القاب كأس الاتحاد الاوروبي، و3 القاب في كأس المعارض، و3 القاب كأس العالم للاندية، و2 كأس اللاتينية.
وتجدر الاشارة ان نسبة كبيرة من هذه الالقاب حققها برشلونة في القرن الحادي والعشرين، حيت ان برشلونة سيطر في اول 15 سنة من القرن الحادي والعشرين بتحقيق 4 القاب دوري ابطال اوروبا.
الى ذلك، قال مدرب برشلونة الإسباني، لويس إنريكي، امس الاول عقب تتويج الفريق بلقبه الخامس هذا العام بفوزه ببطولة مونديال العالم للأندية للمرة الثالثة في تاريخه، إن «أسلوب برشلونة يهيمن ويستمر كمرجعية في كرم القدم».
وصرح المدرب في مؤتمر صحفي عقب اللقاء المقام في يوكوهاما باليابان: «من الصعب دائما تحقيق الفوز والتتويج بالألقاب»، معربا عن سعادته «لحصد الفريق لقبه الخامس في هذا العام، لأن هذا كان أقصى أهدافنا».
وامتدح لويس إنريكي اللاعبين على الجهد الذي بذلوه و»رغبتهم التي ليس لها حدود في التتويج بالألقاب»، مشيرا إلى أن فريقه «يتعين عليه الآن التفكير في التحدي الذي يواجهه هذا الموسم، وهو مواصلة الفوز بالألقاب».
كما أشاد بـ»الروح القيادية» التي أظهرها لاعبين مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي خاض لقاء اليوم برغم سقوطه من قائمة مباراة الدور نصف النهائي بسبب مغص كلوي.
وقال المدرب: «ميسي قال لي إنه يرغب في خوض نصف النهائي برغم أنه لم يكن يقدر على الوقوف على قدمه بسبب الأمر».
وعن المنافس، قال: «ريفر فريق ينافس بنحو جيد ولكن من الصعب للغاية الفوز على فريق يقدم مستوى جيد للغاية مثل برشلونة»، معربا عن شعوره بالتفاؤل إزاء مستقبل الفريق الكتالوني وما هو مقبل عليه من تحديات.
من جانبه، أشاد مهاجم برشلونة، البرازيلي نيمار، بزملائه بالفريق الإسباني عقب تتويجهم بخامس الألقاب هذا العام، والفوز ببطولة مونديال العالم للأندية على حساب ريفر بليت (3-0) في اليابان.
وقال نيمار الذي شارك في النهائي لكنه لم يكن موفقا في المشاركة في التسجيل مع زميليه الأوروجوائي لويس سواريز والأرجنتيني ليونيل ميسي «أنا سعيد للغاية، هذا الفريق يصنع التاريخ مع برشلونة، بصفتي برازيلي هذا اللقب يعني لي الكثير».
وأضاف عقب اللقاء: «حقا أنا سعيد للغاية للفوز بالمونديال. هذه واحدة من أفضل اللحظات في حياتي، هذا اللقب يعني لي الكثير، فقط كان ينقصني تسجيل هدف، فهذا اللقب يعني الكثير للبرازيليين وأشعر بسعادة ضخمة لتحقيقه، أنا سعيد للغاية لصناعة التاريخ في برشلونة».
وعقب وصوله مصابا إلى اليابان، استطاع نيمار المشاركة في المباراة النهائية: «أشعر بأن حالتي البدنية جيدة، أنا وميسي لعبنا أكثر مما كنا نتوقع، والآن يتعين علينا العودة إلى البطولات التي ننافس فيها، كانت مباراة كبيرة من الجميع».
وينفرد برشلونة بصفته الفريق الأكثر تتويجا بهذه البطولة (3 مرات)، والتي يضيفها إلى سجلاته هذا العام الذي فاز فيه بلقب الليغا وكأس الملك ودوري الأبطال الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة