الأخبار العاجلة

المخابرات تَرّدُ على النائب الدولة وتؤكد: منجزاتنا تتطلب كتماناً ولسنا ملزمين بإعلانها

بغداد ـ الصباح الجديد:
رد جهاز المخابرات الوطني العراقي، امس الأحد، على تصريحات النائب عز الدين الدولة التي أفادت بأن الجهاز لم يكن له دوراً في حماية العراق من التهديدات الخارجية ولا فائدة من وجوده، مؤكداً أنه قدم الكثير من المعلومات وأنجز العديد من المهام على وفق الدستور، لكنها تتطلب كتماناً عالياً وليس بالضرورة إعلانها أمام النائب أو وسائل الإعلام لخصوصيتها.
وقال المتحدث باسم جهاز المخابرات الوطني العراقي مناف الأطرقجي في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن “النائب عز الدين الدولة أدلى بتصريحات مفادها بأن جهاز المخابرات الوطني العراقي لم يكن له أي دور في حماية العراق من التهديدات الخارجية ولا فائدة من وجوده”، متسائلا “ما قدمه السيد النائب عندما شغل منصب وزير الزراعة في تطوير الإنتاج الزراعي ومكافحة التصحر وتطوير الثروة الحيوانية للمدة من 2010 – 2014”.
وأضاف الأطرقجي، أن “النائب الدولة ليس على اطلاع بمنجزات جهاز المخابرات الذي قدم الكثير من المعلومات وأنجز العديد من المهام وعلى وفق ما نص عليه الدستور العراقي”.
مشدداً بالقول “ليس من الضرورة إعلان منجزات جهاز أمني أمام النائب أو وسائل الإعلام لأهمية وخصوصية المعلومات التي يتعامل معها الجهاز والتي تتطلب درجة كتمان عالية لا يطلع عليها إلا قيادته ورئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة”.
وتابع الأطرقجي، أن “تقييم العمل لا يتم بالطريقة التي عرضها النائب عز الدين الدولة، وإنما تأتي من خلال سياقات العمل الخاصة بالجهاز ويتم ذلك من قبل رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة”، مقترحًا على النائب الدولة “الاطلاع عليها قبل تقييمه للجهاز بكلمات جزافية وأراء شخصية”.
وكان النائب عز الدين الدولة قد أدلى في وقت سابق بتصريحات تناقلتها وسائل إعلام مفادها، أن جهاز المخابرات الوطني العراقي لم يكن له أي دور في حماية العراق من التهديدات الخارجية ولا فائدة من وجوده.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة