عبد المهدي: مساعٍ لإعادة تصدير النفط عبر السعودية

إحياء منفذ بطاقة 1.650 مليون برميل يومياً
بغداد ـ الصباح الجديد:
ذكر وزير النفط عادل عبد المهدي أن العراق يفكر بأحياء خط أنابيب تصدير النفط الخام من الحقول الجنوبية إلى ميناء المعجز في ينبع السعودي على البحر الأحمر المتوقف منذ اندلاع حرب الخليج الثانية عام 1990.
وقال عبد المهدي في موقعه في صفحة التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «لا يزال التفكير بإحياء فكرة الخط العراقي السعودي قائما لكنه غير مفعل».
وأضاف «هو أمر تحكمه السياسة والعلاقات بين البلدين قبل أي شيء آخر».
وأوضح «توقف الخط العراقي- السعودي مع حرب الخليج الثانية وهو الخط الذي أنشئ في ثمانينيات القرن الماضي والممول بالكامل من العراق بطول 626 كيلومترا بطاقة 1.650 مليون برميل يوميا وصولاً إلى ميناء المعجز شمالي ينبع على البحر الأحمر».
وكانت وزارة النفط أكدت، في وقت سابق، انها تدرس طلبا تقدمت به شركة سعودية لإعادة فتح خط أنبوب النفط العراقي– السعودي.
وقال الناطق الاعلامي باسم الوزارة عاصم جهاد، ان شركة نفطية سعودية تقدمت بطلب رسمي الى الوزارة لإعادة فتح خط أنبوب النفط العراقي – السعودي.
واضاف ان «الوزارة تسعى الى فتح الحوارات مع جميع الدول المجاورة لتعزيز العلاقات، وفتح منافذ جديدة لتصدير النفط الخام العراقي عن طريقها».
وأوضح جهاد ان «تطوير الحقول النفطية والغازية خلال جولات التراخيص سيرفع الانتاج النفطي خلال السنوات المقبلة، ما يتطلب إيجاد منافذ تصدير كثيرة لاستيعاب الكميات المنتجة من النفط الخام وتسويقها».
من جانبه قال المدير التنفيذي للشركة السعودية علي ماهر، إن شركته تنتظر رد وزارة النفط العراقية على الطلب، للبدء باعادة تاهيل الانبوب. لكن مصادر قالت انه «تم توقيع اتفاقية بين العراق والسعودية على انشاء هذا الخط من اموال النفط السعودي لتوفير منافذ تصدير للنفط العراقي على البحر الاحمر، وهو ما انتفت الحاجة العملية العراقية إليه بعد انتهاء الحرب مع ايران». وأضافت انه «من الجانب التجاري فليس من مصلحة السعودية السماح للعراق بتصدير نفطه عبر اراضيها لينافس مبيعاتها النفطية كون ظروف انشاء الأنبوب قد انتهت لان اول ما قام العراق بتنفيذه مع نهاية حربه مع ايران هو اصلاح ميناء البكر على الخليج وتأهيل جميع المرافق النفطية التي تؤهل العراقيين لتوسيع قدراتهم التصديرية لتصل هذه القدرات الآن الى تصدير أكثر من معدل 2.5 مليون برميل يومياً من النفط الخام».
وقالت ايضاً ان «هذا الخط لم يعد مجدياً للعراق الذي يصدر نفطه عبر تركيا، وبالتالي فان تصدير نفطه عبر البحر الاحمر سيكون مكلفاً حيث يتعين دفع رسوم عن عبور قناة السويس». يذكر ان أنبوب النفط العراقي – السعودي متوقف منذ نحو 20 عاماً. ويبلغ طول الانبوب نحو 626 كيلو متر، وينقل النفط العراقي إلى موانئ مدينة ينبع السعودية لشحنه في السفن النفطية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة