الأخبار العاجلة

وزارة الصناعة والمعادن تعقد مؤتمرها الأول لدعم الإنتاج الوطني

برعاية رئيس الجمهورية وتحت شعار (صناعتنا هويتنا أمننا واستقرارنا الدائم(
ايمان سالم / هدى فرحان*

برعاية وحضور رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم وتحت شعار (صناعتنا هويتنا امننا واستقرارنا الدائم ) عقدت وزارة الصناعة والمعادن مؤتمرها الاول لدعم الصناعة الوطنية في هذا الوقت الذي يتعرض فيه اقتصاد البلد الى خطر محدق بسبب انخفاض اسعار النفط الذي يضع الجميع امام تحد كبير يتطلب التكاتف لتجاوز هذه المحنة من خلال تشخيص المشكلات والمعوقات التي تحيط بالصناعة الوطنية وايجاد الحلول المناسبة لاعادة نهوض القطاع الصناعي في البلاد .
وقال رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم في كلمة له خلال المؤتمر «انه لمن دواعي السرور ان نجد مبادرات تعبر عن الاهتمام والحرص على النهوض بالصناعة الوطنية ولعل من اول المسؤوليات الوطنية والمهنية هي محاولة ابتكار الفرص والمبادرات لتحريك الحياة « .
واضاف رئيس الجمهورية ان انعقاد هذا المؤتمر جاء في ظرف مهم وحساس ليس في تاريخ الصناعة والمشكلات التي تواجهها فحسب وانما في جوانب اخرى منها الظرف الاقتصادي والمالي للبلد الذي يحتم علينا تجديد اساليبنا في العمل وطرقنا في التفكير حيث تسهم الصناعة في تغيير حياة الانسان والمجتمعات . ولفت الرئيس معصوم الى اهمية ان يعمل القائمون على الصناعة والحكومة ومجلس النواب معا لتقديم المزيد من الدعم على شكل اجراءات مختلفة منها التعاون بين الصناعة والصناعيين لتأمين فرص عمل للعاملين تجعل منهم اكثر انتاجية وتجديد وسائل الانتاج بالاستفادة واكتساب الخبرات والتجارب من الدول المجاورة بمايسهم في جعل المنتج المحلي قادرا على التنافس في السوق المحلية . ووجه رئيس الجمهورية باعتماد دراسات بالتنسيق مع المؤسسات الاكاديمية للتوصل الى حلول لمعالجة المشكلات المحيطة بعمل وزارة الصناعة ، معربا عن امله بأن يكون المؤتمر خطوة عملية ناجحة لوضع اسس صحيحة للنهوض بالصناعة العراقية عنوانها فخر الصناعة الوطنية ولجعل الصناعة الوطنية احد اسس الاقتصاد العراقي المهمة .
من جانبه اكد وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد صاحب الدراجي على ان الحل الامثل لتجاوز المحنة التي يمر بها البلد جراء انهيار اسعار النفط هو الاعتماد على المنتج المحلي والقطاع الصناعي للحفاظ على العملة الصعبة لاسيما وان العراق انفق للفترة من 2006 ولغاية 2014 مايقرب (321) مليار دولار لاستيراد السلع والبضائع المتنوعة .
واوضح الوزير ان اعدادا كبيرة من العاملين في وزارة الصناعة لم يجدوا فرصا للعمل والابداع وعلى الحكومة ايجاد فرص العمل وتوفير وسائل الانتاج ، مشيرا الى ان الوزارة قامت بوضع خطة عمل ادارية وفنية وبشرية وانتاجية ومالية تحتاج الى دعم من مؤسسات الدولة وابناء الشعب تحقق منها الجزء اليسير وشملت اعطاء صلاحيات واسعة للمعامل وتشجيع الاستثمار وتقديم التسهيلات للمستثمرين وطرح (90) معملا للاستثمار ووضع ضوابط للانتاج بقيمة مضافة لاتقل عن 25% ومنع الشركات من ان تكون وسيطا بين دوائر الدولة والمجهزين من القطاع الخاص وتبني حملة وطنية للتسويق وصلت ذروتها بعقد هذا المؤتمر وتشجيع الاستثمار المعدني وتشكيل هيئة الصناعات الحربية وغيرها الكثير .

*اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة