«السكك العراقية» تُؤكّد تأخّر الربط السككي مع إيران

متابعة الصباح الجديد:
أكد مدير دائرة السكك الحديد في المنطقة الجنوبية العراقية هادي شلال أن مشروع الربط السكيي مع إيران عبر منطقة الشلامجة الحدودية تأخر تنفيذه لأسباب قد تكون متعلقة بالتمويل، فيما أشارت الى أن الجانب الإيراني أنجز العمل ضمن أراضيه.
وقال شلال إن «مشروع الربط السككي مع إيران لم ينفذ فعلياً لغاية الآن، وذلك بالرغم من انجاز مراحله التحضيرية التي تشمل اعداد المخططات والتصاميم، واستملاك الأراضي الواقعة ضمن مسار الخط، كما تم التعاقد مع هيئة الألغام لتطهير مسار الخط من الألغام والمقذوفات الحربية غير المنفلقة»، مبيناً أن «المديرية تنتظر من الحكومة إحالة مشروع انشاء الخط الذي يمتد بطول 32 كم، وذلك من منطقة الشلامجة الحدودية الواقعة ضمن قضاء شط العرب وحتى منطقة خمسميل في مدينة البصرة».
ولفت شلال الى أن «المشروع الذي تأخر تنفيذه لأسباب تبدو مالية يقضي بمد خط لسكك الحديد وبناء ثلاث محطات في مناطق الشلامجة والجزيرة والكزيزة، إضافة الى انشاء سداد ترابية ومعابر و30 مسكناً للموظفين في منطقة الشلامجة، فضلاً عن مد قابلو ضوئي على امتداد الخط»، مضيفاً أن «الجانب الإيراني سبق وأن تعهد بانشاء جسر على نفقته لمرور الخط فوق شط العرب، إذ من المقرر أن يكون الجسر بجوار جسر الفيحاء (جسر خالد بن الوليد سابقاً)، وذلك من أجل تسريع المشروع وتخفيف الأعباء المالية عن العراق».
وأشار مدير مديرية السكك التي يقع مقرها في منطقة المعقل الى أن «مشروع الربط السككي بين العراق وإيران ينطوي على أهمية اقتصادية كبيرة، كما انه سوف ينشط قطاع سكك الحديد في العراق»، موضحاً أن «العراق سيكون عند انجاز الخط بمثابة محطة (ترانزيت) لتدفق البضائع من شمال وشرق آسيا الى الشرق الأوسط، إذ أن الخط السككي يتصل بالصين وروسيا مروراً بإيران».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة