الأمم المتّحدة ترعى مباحثات سرّية في سويسرا لإحلال السلام في اليمن

أعلنت وقف إطلاق النار لمدة أسبوع
صنعاء ـ بي بي سي:

سرى وقف إطلاق النار في اليمن في الساعة الثانية عشرة من ظهر امس الثلاثاء بتوقيت صنعاء، تزامنا مع انطلاق جولة جديدة من محادثات السلام بين الطرفين في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.
وساد هدوء حذر في جبهات القتال بين الحوثيين وأنصار الحكومة اليمنية في تعز ومأرب والجوف وجبهة باب المندب بعد مضي نصف ساعة على سريان وقف إطلاق النار في اليمن.
وقال مراسلنا في صنعاء، عبد الله غراب، إن شهود عيان ومصادر عسكرية موالية للحكومة قالت إن الحوثيين شنوا قصفا مدفعيا على مواقع «المقاومة الشعبية « في جبل ثعبات شرقي تعز بعد مضي عشر دقائق من بدء سريان وقف إطلاق النار قبل أن يعود الهدوء إلى المدينة مجددا.
وكان التحالف العربي الذي تقوده السعودية دعما للرئيس اليمني المعترف به عبد ربه منصور هادي قد قال إنه يحتفظ بحق الرد على أي انتهاك.
ولايزال التحالف يحارب المسلحين الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح وقواته منذ أجبرت حكومة هادي على الفرار من البلاد في آذار الماضي.
وقتل في الحرب الدائرة في اليمن منذ ذلك الحين نحو 6 آلاف شخص معظمهم من المدنيين.
ويحضر ممثلون عن الحكومة اليمنية والحركة الحوثية أولى جولات المفاوضات التي انطلقت امس الثلاثاء.
ويأتي اتفاق وقف إطلاق النار عقب مقتل قائد عسكري سعودي، وضابط إماراتي وعدد من الجنود الخليجيين واليمنيين والسودانيين بقصف صاروخي نفذه الحوثيون في محافظة تعز امس الاول الاثنين.
وهذه هي أفدح الخسائر التي يتكبدها التحالف العربي منذ مقتل 45 جنديا إماراتيا في ضربة صاروخية في محافظة مأرب في أيلول الماضي.
وقد تدهورت الأوضاع الإنسانية المزرية في اليمن بدرجة خطيرة، إذ بات 21 مليونا من سكان البلاد، أي نحو أربعة أخماس مجموع السكان، بحاجة إلى معونات.
ومن المقرر ان يستمر وقف النار من الـ 15 الى الـ 21 من الشهر الحالي

*مباحثات سرية
وحرصت الأمم المتحدة على الحفاظ على سرية المباحثات، فرفضت الإفصاح عن المدينة التي استقبلت وفدي الحكومة اليمنية المعترف بها من جهة والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة اخرى ، المشاركين في المفاوضات.
وقال مراسلوا قنوات تلفزيونية عالمية في جنيف بسويسرا إن الأمم المتحدة، التي ترعى المباحثات، أصدرت بيانا امس الثلاثاء قالت فيه إن التغطية الإعلامية ستقتصر على التلفزيون التابع للمنظمة الدولية.
ولم تكشف الأمم المتحدة عن اسم المدينة التي ستستضيف المفاوضات اليمنية ومقر انعقادها، وسط أنباء غير مؤكدة تشير إلى أنها ستعقد في منطقة تبعد عن جنيف نحو 100 كلم.
وأشارت المنظمة الدولية، في البيان، إلى أن مبعوثها الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، سيتولى حصرا مهمة التواصل مع الصحفيين لإطلاعهم على سير عملية المباحثات.
وأكدت مصادر صحفية أن الأمم المتحدة طلبت من أعضاء الوفدين عدم الإدلاء بتصريحات عن سير أو فحوى المباحثات، التي أرسى مجلس الأمن أسسها في نيسان الماضي بالقرار 2216.
وكان ولد الشيخ قد قال إن مباحثات السلام تهدف إلى التوصل لـ»وقف دائم وشامل لإطلاق النار، وتحسين الوضع الإنساني والعودة إلى انتقال سياسي سلمي ومنظم» في اليمن.
يشار إلى أن القرار 2216 يطالب الحوثيين وحلفائهم من أتباع على عبدالله صالح الانسحاب من العاصمة صنعاء وغيرها من المدن التي سيطروا عليها، وتسليم أسلحتهم إلى الحكومة المعترف بها دوليا .
ومع انطلاق المباحثات، بدأت الهدنة التي كان الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، قد أعلن عنها، على أن تستمر لمدة 7 أيام وتجدد «تلقائيا في حال التزام الطرف الآخر».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة