انطلاق عملية “الرماح” لاستهداف أئمة وخطباء “داعش”

التنظيم ينهب ما تبقى من أموال الموصليين
نينوى ـ خدر خلات:

بدأ تنظيم داعش الارهابي باتخاذ سلسلة اجراءات في مناطق نفوذه بمحافظة نينوى يهدف من ورائها الى نهب ما تبقى من اموال المواطنين، فيما اعلنت مجموعة مسلحة انطلاق عملية “الرماح” لاستهداف الائمة والخطباء الموالين للتنظيم المتطرف، مع ارتفاع وتيرة استهداف عناصر التنظيم.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “تنظيم داعش الارهابي اتخذ حزمة من الاجراءات الجديدة والتي يسعى من خلالها الى نهب ما تبقى من اموال المواطنين في مناطق نفوذه”.
واضاف “بدأ التنظيم بتغيير بعض العقوبات التقليدية مثل الجلد والسجن على المخالفين لاوامره السابقة الى غرامات مالية، حيث هنالك اوامر بفرض غرامات مالية على كل من لا يطيل اللحية، او يحمل موبايلا معه او كاميرة شخصية للتصوير، او يستمع الى الموسيقى والاغاني، كما ان النساء اللواتي يخرجن من دون محرم ا وان لا يكون زيهن متطابقاً مع رؤية التنظيم ايضاً يتم فرض غرامات مالية عليهن”.
واشار المصدر الى ان “التنظيم اعلن تسعيرة جديدة لاصحاب البسطيات وهي تسعيرة مكلفة جداً قياساً بحركة البيع والشراء الضعيفة اصلا، حيث ان التنظيم يطلب مبلغاً قدره 75 الف دينار عن كل متر مربع يشغله صاحب البسطية شريطة ان يدفع مبلغاً مقدماً لمدة ستة اشهر مقبلة”.
وزاد بالقول “كما ان التنظيم يقوم باستغلال ازمة مياه الشرب التي تضرب المدينة منذ عدة اسابيع، ويقوم بجباية مبلغ قدره 5 الاف دينار عن كل سفرة للسيارات الحوضية، ويزود اصحابها بوصل كي لا يتم اعتراضها من قبل مفارز اخرى داخل المدينة”.
وبحسب المصدر نفسه فان “بعض الاحياء السكنية في الموصل باتت تحصل على بضع ساعات يومياً من الكهرباء الوطنية، مع عودة خط الطوارئ لتشغيل المستشفيات والمؤسسات الرسمية، علماً ان التنظيم يسعى للسيطرة على عملية توزيع الكهرباء من خلال تجهيز مقراته ومنازل قياداته بنحو خاص على حساب المواطنين، فضلا عن احتكاره لتجارة المشتقات النفطية حيث يجهز الموالين له بتلك المشتقات باسعار ارخص من المواطنين الاعتياديين”.

“الرماح” لاصطياد ائمة
وخطباء التنظيم بالموصل
اعلنت كتائب نبي الله يونس (ع) انطلاق عملية اسمتها “الرماح لاستهداف الائمة والخطباء الموالين للتنظيم المتطرف بمدينة الموصل.
وقالت قيادة الكتائب في بيان لها (الصلاة والسلام على سيدنا محمد الامين واله وصحبه اما بعد :
تعميم صادر عن قياده كتائب نبي الله يونس عليه الصلاه والسلام وبالتنسيق مع ابطال كتائب يد الاحرار نعلن وعلى بركة الله تعالى، انطلاق عمليه الرماح لاصطياد أئمة وخطباء خوارج العصر كلاب اهل النار داعش في مدينة الموصل بقيادة السيد الشيخ المجاهد أبي عبدالله الكسنزاني الهاشمي.
وعلى الصعيد نفسه ، واصلت كتائب الموصل عملياتها المسلحة لاستهداف عناصر التنظيم المتطرف.
حيث تمكنت احدى مفارزها من متابعة وتصفية الارهابي احمد سدخان جلال الملقب ابو مارية داخل عجلة شيري تكسي في منطقة الكوار، علما القتيل كان يعمل في امنية ولاية الجزيرة.
كما قامت مفرزة اخرى بنصب كمين على طريق الموصل ـ ‏بغداد بعد مفرق الجرن وهاجمت عجلة نوع بيك اب تويوتا باسلحة رشاشة خفيفة كانت تقل الارهابي سبهان جلال الملقب ابو جرناس ويرافقه عنصران ارهابيان مجهولا الهوية، واسفر الهجوم عن اعطاب العجلة ومقتل من كان فيها، علماً المقبور ابو جرناس كان يعمل مسؤولاً عسكرياً في ما يسمى ‏ولاية الجزيرة.
ونجحت مفرزة اخرى تابعة للكتائب في تفجير عبوة ناسفة استهدفت عجلة هيونداي سنتافي تقل اربعة ارهابيين قرب مفرق ابو فشكة ادى الى تدمير العجلة ومقتل واصابة من كان فيها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة