سفينة حراسة روسية تطلق أعيرة تحذيرية لتفادي الاصطدام بسفينة تركية في بحر إيجة

موسكو تواصل دعم قواتها البحرية بصواريخ بعيدة المدى
متابعة ـ الصباح الجديد:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية امس الأحد، أن سفينة دورية روسية اضطرت لإطلاق أعيرة نارية لمنع التصادم مع سفينة صيد تركية في بحر إيجه، فيما تواصل موسكو تعزيز قوتها البحرية بصواريخ ومعدات حديثة بضمنها صواريخ بعيدة المدى.
وقالت الوزارة في بيان أن نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنتونوف استدعى الملحق العسكري إلى مقر الوزارة في موسكو على خلفية اطلاق السفينة الروسية لاعيرة نارية لمنع التصادم مع سفينة صيد تركية في بحر إيجه.
وأوضحت الوزارة أن سفينة الحراسة الروسية كانت على مسافة 22 كم من جزيرة ليمونس اليونانية في المنطقة الشمالية من بحر إيجة.
وقالت الوزارة في بيان لها إن « طاقم سفينة الحراسة «سميتليفي» كشف عند الساعة 9:03 صباحا بتوقيت موسكو سفينة تركية على بعد 1000 متر بحري تقترب من الجانب الأيمن لـ»سميتليفي» التي كانت راسية».
وأضافت أن :»السفينة التركية تجاهلت جميع محاولات طاقم «سميتليفي» للاتصال اللاسلكي وبالإشارات الضوئية وقنابل الإنارة بها».
وأضاف بيان الوزارة: «عند اقتراب سفينة الصيد التركية من السفينة الروسية على مسافة نحو 600 متر أطلقت السفينة الروسية أعيرة نارية على مسار سير السفينة التركية على مسافة لا تسمح على الإطلاق بإصابتها بهذه الأعيرة وذلك بهدف تفادي اصطدام السفينتين».
وأكد البيان أن «السفينة التركية غيرت مسارها بسرعة بعيد إطلاق الأعيرة النارية» التحذيرية، وأنها تابعت سيرها على مسافة 540 مترا دون أن تحاول الاتصال بالسفينة الروسية.
من جهة اخرى تواصل موسكو تعزيز قدراها الدفاعية والهجومية لقواتها البحرية .
فقد انضمت سفينتا «زيلوني دون» و»سيربوخوف» المزودتان بمنظومة صواريخ «كاليبر-إن كا» التي يمكن إطلاقها من عدة منصات إلى أسطول البحر الأسود الروسي المتمركز في سيفاستوبل.
وبوسع صواريخ «كاليبر – إن كا» توجيه ضربات فائقة الدقة إلى أهداف بحرية وبرية، وكانت سفن أسطول بحر قزوين الروسي قد استخدمتها لتوجيه ضربات إلى مواقع «داعش» في الأراضي السورية حيث قطعت مسافة تزيد عن 1500 كيلومتر ودمرت كل الأهداف المخصصة لها بدقة لا يتجاوز الخطأ فيها 3 أمتار.
على الصعيد نفسه أعلنت وزارة الدفاع الروسية امس الاول السبت ،أن غواصة «فيرخوتوريه» الاستراتيجية أطلقت بنجاح صاروخ «سينيفا» العابر للقارات من حوض بحر بارنتس.
وجاء في بيان عن الوزارة أن «طاقم الغواصة بقيادة العقيد البحري دميتري زيليكوف أطلق بنجاح من على متن غواصة «فيرخوتوريه» الاستراتيجية التابعة لأسطول الشمال الروسي صاروخ «سينيفا» العابر للقارات من حوض بحر بارنتس، وأن الصاروخ بلغ هدفه في حقل كورا في كامتشاتكا» في الشرق الأقصى الروسي.
وذكرت الوزارة أن «طاقم الغواصة بقيادة العقيد البحري دميتري زيليكوف أطلق بنجاح من على متن غواصة «فيرخوتوريه» الاستراتيجية التابعة لأسطول الشمال الروسي صاروخ «سينيفا» العابر للقارات من حوض بحر بارنتس، وأن الصاروخ بلغ هدفه في حقل كامتشاتكا» الروسي.
وأشارت إلى أن «سينيفا» والذي أطلقته الغواصة من الأعماق دون أن تطفو على السطح، حافظ خلال مساره على الإحداثيات الملقن بها وأن الرؤوس القتالية التي حملها الصاروخ بلغت جميعها الأهداف المنشودة وتم توثيق ذلك بأجهزة الرصد والمتابعة».
هذا، ويبلغ مدى الصاروخ «سينيفا» المجدي أكثر من 10000 كيلومتر، وهو مصمم لحمل رؤوس نووية، ودخل الخدمة في الأسطول الروسي في الـ9 من تموز 2007.
يشار إلى أن غواصة «فيرخوتوريه»، قد صممت بموجب مشروع غواصات «دولفين» التي تمثل عماد قوات الردع النووي البحري الروسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة