الاتحاد الوطني الكردستاني يرسل وفداً رفيع المستوى لتمتين العلاقات مع بغداد

رداً على توجه بارزاني نحو المحور التركي الخليجي
السليمانية – عباس كارزي:
اثار الحراك المحموم والتطور الذي تشهده العلاقات بين اقليم كردستان والسعودية وتركيا، وما يحضر من طبخة خلف الكواليس حفيظة القيادة الايرانية، التي ارسلت وفداً رفيع المستوى الى محافظة السليمانية، واجتمع مع قيادت الاتحاد الوطني الكردستاني، عقب الزيارة التي قام بها رئيس الإقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني الى السعودية وانقرة والسماح بدخول قوات تركية الى اراضي الاقليم. مصدر مطلع من الاتحاد الوطني الكردستاني اعلن في تصريح ادلى به لموقع سبي ميديا تابعته الصباح الجديد، ان وفداً عن قيادة فيلق القدس الايراني برئاسة اغاي مسكريان وهو نائب القائد العام لفيلق القدس زار محافظة السليمانية مؤخراً والتقى بعيداً عن وسائل الاعلام بقيادات الاتحاد الوطني، وعبر عن استيائه من زيارة بارزاني الى السعودية.
المصدر اضاف ان الوفد الايراني كان ممتعضاً جداً من زيارة بارزاني الى السعودية واصفاً زيارته بالخطر الذي يحدق بالعراق وايران، الوفد طالب الاتحاد الوطني بأن يكون له موقف تجاه الزيارات التي يقوم بها رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الى الخارج كممثل عن الاقليم.
واضاف الموقع ان وفد فيلق القدس اجتمع مع النائب الاول للامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول وكذلك التقى ب (هيرو ابراهيم احمد) عضو المكتب السياسي عقيلة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، كما التقى الوفد بالعضو القيادي في الاتحاد خسرو كول محمد وآخرين.
من جهتهم اكد مسؤولوا وقيادات الاتحاد الوطني الكردستاني في معرض ردهم على الوفد الايراني بأن دخول الكرد كطرف في الصراع الطائفي السني الشيعي المتنامي في المنطقة ليس في مصلحة اقليم كردستان وشعبه ومصالح مواطنيه.
في غضون ذلك وصل وفد رفيع المستوى من الاتحاد الوطني الكردستاني لزيارة العاصمة بغداد واللقاء بالاحزاب والقوى العراقية والتباحث في سبل تمتين العلاقات واحتواء المشكلات العالقة.
قيادي في الاتحاد الوطني رفض الكشف عن اسمه اعلن للصباح الجديد، عقب التوتر المتنامي في المنطقة ورداً على التفرد الواضح في ادارة ملف العلاقات الخارجية من قبل الديمقراطي الكردستاني، وزيارة مسعود بارزاني الى السعودية وتركيا من دون العودة الى شركائه في الاقليم، فان وفدا عن الاتحاد الوطني وصل العاصمة بغداد السبت بهدف تفعيل علاقاته مع الاحزاب والقوى العراقية التي تراجعت في الفترة الاخيرة نتيجة لخلافات بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية.
القيادي اكد ان الوفد الذي يتألف من مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي ملا بختيار وعضوي المكتب السياسي عمر فتاح وسعدي بيرة مسؤول العلاقات العامة، وسيجتمع في بادئ الامر مع المجلس الاسلامي الاعلى وبعدها سيلتقى الاحزاب والقوى السياسية السنية والشيعية واليبرالية، وسيجتمع مع ممثلي الكرد في بغداد للاطلاع على مشكلاتهم ورؤيتهم للاوضاع الراهنة، متوقعاً ان تتمخض نتائج ايجابية عن الزيارة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة