دبي وبكين: إعادة بناء طريق الحرير

دبي ـ وكالات:
يصل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي،اليوم الاحد بكين في زيارة رسمية إلى الصين تستغرق يومين، سيناقش الجانبان خلالها العلاقات المشتركة بين البلدين، وكيفية تطوير التعاون الثنائي في كافة المجالات وسيتم خلال الزيارة توقيع عدد من الاتفاقيات.
وأطلقت الصين مبادرة «طريق الحرير» بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية مع دول المنطقة، وزيادة التبادل الحضاري والثقافي، الأمر الذي سيسهم في زيادة التعاون بين مختلف هذه البلدان ما يحقق مصلحة الجميع.
ويقول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «علينا أن نعيد بناء طريق الحرير، ونجعل منه منصةً وجسراً لتبادل العلاقات بين دول المنطقة».وتعتبر الإمارات ثاني أكبر شريك تجاري للصين في العالم وواحدة من أكبر أسواق التصدير في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ عدة سنوات. علاوة على أنها تعتبر مركزاً للبضائع والمنتجات الصينية.
ويبلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات والصين خلال عام (2015)55 مليار دولار ، حسبما أفاد السفير الصيني في الإمارات تشانغ هوا.ووصل حجم واردات الصين من الإمارات إلى 200 مليار دولار معظمهما منتجات نفطية، في حين بلغ حجم صادرات الصين للإمارات 30 مليار دولار.وصل نمو الناتج المحلي الصيني في النصف الأول من 2015 إلى 7%، الذي يعد أسرع نمو في العالم يحافظ على ثباته. وتعد الإمارات أكبر سوق في الشرق الوسط، وأول شريك مع الصين، وهذا ما جعل الصين تتجه للتوسع بشكل أكثر في دول إفريقيا وآسيا، وتعد بيئة الإمارات مشجعة على الاستثمار لما يتوافر فيها من بيئة جاذبة وآمنة للعمل، إضافة إلى كثرة الجالية الصينية فيها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة