اليوم .. إجتماع مهم للرئاسات الثلاث بزعماء الكتل يناقش 3 ملفات وطنية

قادة العراق يبحثون وثيقة الاتفاق السياسي وأزمة النازحين
بغداد – وعد الشمري:
تستعد الرئاسات الثلاث لعقد اجتماع مهم اليوم السبت، يناقش ملفات سياسية وامنية واقتصادية، في مقدمتها أزمة النازحين والتدخل التركي في الاراضي العراقية، إضافة إلى حزمة القوانين الواردة في وثيقة الاتفاق السياسي الذي تشكلت بموجبها الحكومة.
هذا اللقاء سيحضره زعماء الكتل السياسية حيث سيطرح كل واحد منهم رؤيته للواقع العراقي ومطالبه، بعد اكتمال توزيع الدعوات لهم، وتأكيد تواجد اهم الاطراف في العملية السياسية.
ويقول عضو الوفد التفاوضي لائتلاف دولة القانون علي العلاق ، إن “الرئاسات الثلاث ستعقد اجتماعاً مهماً اليوم السبت في منزل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم”.
ويتابع العلاق في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “دعوات وجهت إلى زعماء الكتل السياسية جميعها الممثلة في مجلس النوّاب لأجل حضور الاجتماع”.
وفيما نفى “ما اشيع عن إشراف رئيس الجمهورية حصراً على اللقاء؛ لأنه برعاية الرئاسات جميعها”، شدّد على أن “ائتلاف دولة القانون سيكون حاضراً بوصفه أحد اقطاب العملية السياسية”.
وعن الملفات المزمع طرحها في لقاء اليوم أجاب العلاق “انها ثلاثة بالدرجة الاساس”، متابعاً “سنتطرق إلى أزمة التدخل التركي في العراق، والنازحين بسبب سيطرة داعش على بعض المدن وما رافق ذلك من عمليات عسكرية”.
وأوضح النائب عن دولة القانون أن “اللقاء سيناقش ايضاً القوانين المتفق على اقرارها ضمن وثيقة الاتفاق السياسي التي تشكلت بموجبها حكومة حيدر العبادي”.
وأكمل العلاق بالقول “توجد ملفات أخرى ثانوية قدّ تطرح في الاجتماع الذي سيخرج ببيان موحد يمثل الحاضرين ويعرض على وسائل الاعلام لاطلاع الرأي العام على نتائجه”.
إلى ذلك، كشف النائب عن اتحاد القوى العراقية محمد الكربولي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، عن “اكتمال توجيه الدعوات إلى زعماء الكتل السياسية لأجل حضور اجتماع اليوم”.
وتابع الكربولي أن “اللقاء يراد منه وضع حد للازمات السياسية والاقتصادية والمالية التي تعاني منها البلاد، والعمل على أيجاد حلول من شأنها رفع مستوى الاداء الحكومي”.
وطالب بـ “ضرورة حسم ملف القوانين المعطلة من خلال تداولها بين الكتل السياسية على طاولة المباحثات وايجاد سقف زمني لاقرارها”.
ونوّه النائب عن اتحاد القوى إلى أن “الكتل السنّية ستكون حاضرة بجميع اجنحتها وستقوم بعرض مطالبها ورؤيتها لتسوية الازمة الراهنة، بما في ذلك دخول القوات التركية إلى شمال البلاد”.
وأستطرد الكربولي أن “السياسيين هم من أوصل البلاد إلى هذه المرحلة المأساوية وعليهم الآن اخراجنا من هذا المأزق”، ويرى أن ليس لهم سوى البحث عن حلول قسم منها آني والاخر مستقبلي لأجل اكمال عمر الحكومة الحالية بما يرضي جميع الاطراف ووفقاً لمنهج التوافق الذي تشكلت بموجبه”.
وعادة ما تعقد الرئاسات الثلاث اجتماعات دورية تناقش فيها مجمل الأوضاع السياسية في منزل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، حيث يشهد العراق سلسلة من الازمات على شتى المستويات، كان أخرها خارجي بعد الاعلان عن دخول قوات تركية إلى شمال البلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة