السفارة الأميركية تؤكد عدم وجود نوايا من واشنطن حيال الموصل

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد، رفضها الشديد لـ”مزاعم أحد البرلمانيين” المتعلقة بنوايا أميركا والدول الإقليمية حيال مدينة الموصل، فيما شددت على ضرورة موافقة الحكومة العراقية على أي عمليات انتشار عسكري داخل العراق.
وقال المتحدث الرسمي باسم السفارة سكوت بولز في بيانورد الى “الصباح الجديد”، إن “الولايات المتحدة ترفض وبشدة المزاعم التي طرحها مؤخرا أحد أعضاء مجلس النواب والمتعلقة بنوايا الولايات المتحدة والدول الإقليمية حيال الموصل”.
وأضاف بولز، أن “الولايات المتحدة تدعم عمليات الانتشار العسكري داخل العراق التي تتم بناء على موافقة صريحة من قبل الحكومة العراقية فقط”.
موضحا أن “هذا ينطبق على نشر القوات العسكرية الأميركية أو قوات التحالف الدولية أو أي قوات عسكرية ترسلها أي دولة”.
وتابع بولز “نحن نعمل بلا كلل مع القوات تحت قيادة وسيطرة الحكومة العراقية بغية تحقيق هدف واحد، ألا وهو إلحاق الهزيمة بداعش، ونحن ننجح في هذا المسعى”.
وكانت لجنة الأمن والدفاع النيابية استضافت، يوم الأول من أمس الخميس (10 كانون الأول 2015)، السفير التركي في العراق فاروق قيماقجي لمناقشة دخول القوات التركية إلى الأراضي العراقية من جهة الموصل، فيما هدد رئيس اللجنة حاكم الزاملي بأن النواب قد يتخذون قرارا “أكثر تأثيرا” من الحكومة.
وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، ، أن سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن المعتمدين لدى بغداد عدّوا توغل قوات تركية في العراق “خرقا” للسيادة العراقية، مؤكدين أن بلدانهم ستساند موقف العراق.
كما أعلنت وزارة التجارة، عن إلغاء الملحقية التجارية في السفارة العراقية ب‍تركيا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة