الأخبار العاجلة

تقارب النقاط بين العمالقة يشعل الدوريات الأوروبية

فالنسيا يحقق رقما قياسيا سلبيا على أرضه

العواصم ـ وكالات:

تشتعل الدوريات الأوروبية لكرة القدم بالمباريات الكبيرة المرتقبة سواء في اسبانيا أو انجلترا أو ايطاليا، إذ تسير عجلة المنافسة بنحو متسارع في ظل تقارب كبير في النقاط بين عمالقة الأندية العالمية.
في إسبانيا لا يوجد سوى فارق نقطتين بين برشلونة واتلتيكو مدريد وخلفهما بفارق نقطتين فقط يتربص ريال مدريد، أما في انجلترا فحدث ولا حرج، ارسنال ينافس بقوة مع مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي على الصدارة ومن بعيد يأتي ليفربول بفكر تدريبي جديد، إذ عاد الريدز لأيامه الكبيرة فيما ينتظر الجميع انفجار حامل اللقب تشيلسي بعد سلسلة من النتائج السلبية.
وفي إيطاليا يختلف المشهد تماما في الموسم الحالي عنه في الموسم الماضي، ففريق السيدة العجوز يوفنتوس ليس مسيطرا تماما على الساحة ويبدو انتر ميلان في حالة وعي تام لحظوظه باللقب تماما مثل نابولي وروما، ويأتي ميلان من بعيد بنتائج متصاعدة يوما بعد يوم.
مباريات عالية السخونة في الأيام المقبلة وقبل عطلة الأعياد، إذ يلتقي ارسنال مع مانشستر سيتي وتشيلسي مع مانشستر يونايتد، وبعد العطلة تشتعل المنافسة أكثر وأكثر فيصطدم يوفنتوس مع روما ثم انتر ميلان، ناهيك عن اشتعال الليغا بلقاءات من العيار الثقيل تبدأ ببرشلونة ضد اتلتيكو مدريد ثم ريال مدريد ضد اتلتيكو تمهيدا للكلاسيكو الناري بين الغريمين الأزليين.
سخونة هذه اللقاءات الجماهيرية تستدعي التوجه لموقع بوكس اوفس1 (www.1boxoffice.com) والذي يشهد اقبالا ملحوظا من المشجعين العرب لحجز رحلاتهم وتذاكرهم إلى الملاعب الأوروبية الأكبر على مستوى القارة العجوز، خصوصا وأن الحجز المبكر يساعد كثيرا في ضمان الرحلة والمتعة.
ستحمل المباريات الكبيرة المقبلة الكثير من المفاجآت، وقد تتغير ملامح المنافسة بين مباراة وأخرى، وما علينا سوى الترقب والانتظار وتوقع الإثارة في كل مواجهة كبيرة من العيار الأوروبي الثقيل.
الى ذلك، وبخسارته أمام أوليمبيك ليون الليلة الماضية بهدفين نظيفين في دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم، مني فالنسيا بالهزيمة الـ20 على أرضه ملعب «ميستايا» في بطولة أوروبية.
خاض فالنسيا أولى مبارياته في منافسة أوروبية ضمن كأس المعارض نسخة 1961 ولكنه لم يمن بأول هزيمة على أرضه إلا في شباط 1966 عندما خسر أمام ليدز الإنجليزي بهدف من دون رد في المرحلة الثالثة من البطولة.
ومن وقتها حقق 16 فريقا الفوز على أرض فالنسيا، نظرا لأن ثلاثة منها (ليدز وإنتر ميلانو وتشيلسي) كررت الفوز.
وتستكمل القائمة بفرق مانشستر يونايتد الإنجليزي وروزنبرج النرويجي وفيردر بريمن الألماني وروما ونابولي الإيطاليين وأندرلخت البلجيكي وبيفيرين وأويبست المجري والنجم الأحمر الصربي وليون الفرنسي وزينيت الروسي وسوانزي سيتي الإنجليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي وأتلتيكو مدريد الإسباني.
وفي أولى السنوات التي شهدت مشاركة فالنسيا في بطولات أوروبية، مني بسبع هزائم فقط حتى 2000 ومن وقتها مني بـ13 هزيمة نظرا لزيادة عدد المباريات.
وكانت لهزائم الأسوأ على يد فرق إيطالية فمني فريق «الخفافيش» مرتين بالخسارة 1-5 أمام نابولي في كأس الاتحاد الأوروبي (يويفا) نسخة 1992-1993 وأمام إنتر ميلانو في دوري أبطال أوروبا 2004-2005.
وتغلب روما أيضا بثلاثية نظيفة على فالنسيا في دوري الأبطال موسم 2002-2003 وهي نفس النتيجة التي فاز بها سوانزي سيتي الإنجليزي على الفريق الإسباني في دوري أوروبا موسم 2013-2014.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة