المرشح للرئاسة الأميركية يدعو لمنع دخول المسلمين للولايات المتحدة

البيت الأبيض عدّها تصريحات لا تعبّر عن موقفه
بغداد ـ الصباح الجديد:
كثّف دونالد ترامب الساعي للفوز بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية هجومه على المسلمين منذ تعرض باريس لهجمات دامية في تشرين الثاني الماضي، داعيا لحظر دخول المسلمين للولايات المتحدة بعد أيام من إطلاق النار الدامي في كاليفورنيا، فيما ردّ البيت الأبيض بحدة على ترامب مبينا أنه يريد الاستفادة من “الجوانب المظلمة” لتأييد حملته الانتخابية.
هذا ما قالته شابة مُسلمة إلى مرشح الرئاسة الأميركية
ودعا ترامب إلى وقف “كامل وكلي” لدخول المسلمين الولايات المتحدة، قائلا “ليس لدينا أي خيار آخر”، موضحا إن “استطلاعا للرأي أظهر أن المسلمين يكرهون الأميركيين، وهو ما يشكل خطرا على البلاد”.
وأضاف ترامب، أن “الحدود ينبغي أن تظل مغلقة أمام المسلمين حتى يتوصل نواب الشعب إلى فهم واضح لأسباب تلك الكراهية”.
البيت الأبيض من جانبه انتقد تصريحات المرشح الجمهوري واصفا إياها بأنها “لا تعبّر عن الولايات المتحدة”، مؤكدا أن “تلك التصريحات تتعارض مع القيم الأميركية وتشكل تهديدا للأمن القومي”.
وقال الناطق باسم البيت الأبيض جوش أرنست، إن “ترامب “سعى للاستفادة من الجوانب المظلمة واستغلال مواقف الناس من أجل شحذ التأييد لحملته الانتخابية”.
وتمثل بعض المقترحات المعادية للمهاجرين إلى الولايات المتحدة أحدى دعائم حملة ترامب، إذ تدعو الحملة إلى بناء حائط على الحدود المكسيكية مع الولايات المتحدة لمنع تسلل من تصفهم بأنهم “مغتصبون” و”مدمني مخدرات”.
وبدأ دونالد ترامب في التركيز على المسلمين الموجودين في الولايات المتحدة، أميركيين وغير أميركيين، منذ هجمات باريس الدامية التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية منذ أسابيع قليلة، داعيا إلى مراقبة المساجد وإنشاء قاعدة بيانات لتسجيل المسلمين.
وارتفعت حدة الخطاب المعادي للمسلمين الذي تتبناه حملة ترامب الأسبوع الماضي بعد أن نفذ زوجان مسلمان هجوما بالأسلحة النارية في ولاية كاليفورنيا الأسبوع الماضي، يعتقد أنهما من المتشددين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة