الأخبار العاجلة

نادي وسام المجد يُشرع أبوابه بحلته الجديدة

غداً.. يحتفل بدخوله العقد الثالث

بغداد ـ سلمى الجُميلي*

نادي وسام المجد هو من أندية المعوقين الرائدة في العراق وأيضا من الأندية المعروفة عربيا تأسس عام 1984 ومن يومها وهو محط استقطاب ذوي الإعاقة الجسدية أصحاب المهارات البدنية الذين توحد اسمهم مع المجد في كافة فعالياته على الصعيد المحلي والدولي .. عن موعد ذكراه السنوية وأهم انجازات النادي الفردي والفرقية تحدث رئيس النادي خالد رشك والذي يُعد من أوائل مؤسسيه بالإضافة إلى انه لاعب رياضي سابق وصاحب انجازات كثيرة في عدة فعاليات أهمها لعبة كرة السلة على الكراسي التي يرأس اتحادها أيضا في الوقت الحالي :
استعداداتنا لموعد افتتاح النادي تمت بعد عميلة انتهاء مرحلة الأعمار والتطوير ليظهر نادي وسام المجد بحلته الجديدة والتي يصادف في الذكرى السنوية لتأسيس النادي صباح يوم غدٍ التاسع من كانون الأول الجاري وقد تم تشكيل عدة لجان استعدادا لهذه الاحتفالية الكبرى التي ستتميز بمنهاج رياضي وفني بحضور عدة شخصيات رياضية وعامة تم توجيه الدعوة لهم كذلك أبواب النادي ستكون مُشرعة أمام الجميع مِن يودون حضور هذا المحفل الرياضي الخاص بمتحدي الإعاقة
موجها شكره الخاص الى رئيس اللجنة البارالمبية د. عقيل حميد الذي أوعز بوضع الجهد الخدمي واﻻداري والفني باللجنة إلى الهيئة اﻻدارية للنادي ﻻنجاح هذا المهرجان الذي يقام بمناسبة الذكرى الحادية والثلاثين للنادي حيث أكد اعتزازه بمسيرته الحافلة بخدمة الرياضة البارالمبية , وقد عبر السيد خالد رشك رئيس النادي عن امتنانه والهيئة اﻻدارية والعامة للنادي لهذه اﻷنفاس الرائعة التي تصب بخدمة رياضة مُتحدي الإعاقة والمبادرة الكريمة التي تعكس حجم العلاقة اﻻيجابية الكبيرة بين اللجنة وأنديتها فهي تعتبر اﻷب الراعي لكافة اﻻندية واللجان الفرعية ذات الصلة برياضة مُتحدي الإعاقة .
وقد فتح رشك أجندة النادي مُستذكرا أبرز الانجازات التي تألق بها نجومه من لاعبي المنتخب في المحافل الدولية الآسيوية والبارالمبية وأولها بألعاب القوى برونزية بطلنا أحمد عليوي ببارا لمبياد برشلونة 1992 بفعالية رمي القرص ثم فضية المخضرم حميد عبود في بطولة اتحاد الشرق الأقصى وجنوب المحيط الهادئ 2006 والتي استبدلت فيما بعد باسم (البارا أسياد) ثم فضيتاه في بارا أسياد كونزو 2010 أما في أنشون فارتفعت حصيلة لاعبينا من أبناء نادي الوسام إلى ستة أوسمة منها ثلاث ذهبيات بفعالية الجري للبطل عباس حاتم وبرونزيتان لزميله عدنان كمر وأخرى للعداء شاكر محمود .. أما رباعينا فكان لهم تألق دائم بدءا من ذهبية فارس سعدون ببارالمبياد بكين 2008 وفضيته في لندن 2014 .. وبرونزيتي ثائر العلي في أثينا 2004 وبكين 2008 ورسول كاظم سجل حضوره أيضا بفضيته في بكين 2008 ..
أما بالنسبة للبارا أسياد فرباعينا بقيت لهم الحصة الأكبر من ذهبية رسول كاظم في كوانزو 2010 ومثلها في أنشون 2014 كذلك ذهبية الرباعة هدى مهدي في كوانزو 2010 وفضية ذكرى زكي بكوانزو وبرونزيتها في أنشون ثم ذهبية حسين علي في كوانزو وبرونزيته في أنشون وفضية مصطفى سلمان في بارا أسياد أنشون 2014 . وثلاث برونزيات للمبارز زين العابدين في أنشون 2014 .
أما حصادهم محلياً لهذا الموسم 2015 فكان تربعهم على عرش خمس من بطولات لدوري العراق هي تتويجهم بكأس كرة السلة على الكراسي والكرة الطائرة من وضع الجلوس وتنس الطاولة والبوتشيا وجودو المكفوفين .. أما في الوصافة فقد نالوا اللقب بفعاليات رفع الأثقال وكرة الهدف والرماية والقوس والسهم مبينا أن النادي يحتضن اثنا عشر فعالية من أصل أربعة عشر تسد لاعبوه معظم مراكزها المتقدمة في المنافسات الفردية .
مؤكداً أن تحقيق هذه النتائج جاء حصيلة الجهود التي بذلها اللاعبون والكادر التدريبي للفرق إضافة إلى الدعم المالي الجيد المقدم من اللجنة البارالمبية العراقية . فضلا عن دعمنا المتواصل لكافة فرقنا ماديا ومعنويا بدءاً من تسديد عقود اللاعبين إلى توفير تجهيزات النادي الخاصة بأبنائه وكلنا أمل لوصولهم إلى ملاعب ريو 2016 .

* إعلام البارالمبية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة