«التخطيط» تقرّ خطة العمل المستقبلية للقضاء على الفقر

سمّت 6 فرق لتطبيق «التنمية المستدامة»
بغداد ـ الصباح الجديد:
اكد وزير التخطيط سلمان الجميلي أمس الاثنين ان الفقر يعد من التحديات الصعبة التي تواجه التنمية ليس في العراق وحسب انما في اغلب دول العالم، مما يستلزم المضي قدما في تحقيق التنمية المستدامة بابعادها الثلاثة الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بنحو متوازن ومتكامل .
وقال الجميلي خلال ترؤسه الاجتماع الثاني للجنة الوطنية العليا للتنمية المستدامة في العراق الذي عقد في مقر وزارة التخطيط وحضره ممثلو الوزارات والجهات ذات العلاقة، ان العالم باسره وضع خطة من الان وحتى عام 2030 للقضاء على الفقر، مباركا في الوقت ذاته الجهود التي تبذلها اللجنة العليا للتنمية المستدامة التي تشكل انطلاقة جديدة لترجمة المباديء العالمية للتنمية المستدامة التي اقرتها الامم المتحدة وتشمل 17 هدفا و169 غاية وجميعها اهداف وغايات غير قابلة للتجزئة والتي سيبدأ سريانها اعتبارا من مطلع العام المقبل 2016 تنفذ على مدى 15 عاما.
ولفت الجميلي الى ان هذه الاهداف والغايات وما يرتبط بها من مؤشرات ستراعي الواقع المعيشي في كل بلد وما هي امكاناته وقدراته واولوياته التنموية، مبينا ان هناك اهتمام دولي كبير بالتنمية المستدامة وقد لمسنا هذا الاهتمام خلال اللقاء الذي جمع السيد رئيس الوزراء مع الامين العام للامم المتحدة الذي تم خلاله التركيز على اسس ومباديء واهداف وقيم التنمية المستدامة.
وشدد الوزير على ان المهمة ليست سهلة انما هي مهمة كبيرة وتتطلب جهودا كبيرة من اجل تحديد اولويات التنمية، داعيا الى اشراك منظمات المجتمع المدني في عملية التخطيط للتنمية المستدامة في ابعادها الثلاث .
من جانبه استعرض وكيل وزارة التخطيط ماهر حماد خلال الاجتماع خطة التنمية المستدامة التي اقرتها الامم المتحدة في ايلول الماضي والتي تستمر حتى عام 2030.
وقال حماد ان هذه الخطة تمثل برنامج عمل للدول المنضوية تحت لواء الامم المتحدة من خلال تعزيز السلام والقضاء على الفقر بجميع صوره وابعاده، مضيفا ان خطة الامم المتحدة للتنمية المستدامة ستعتمد مبدأ الشراكة العالمية على اساس التضامن بين دول العالم والتركيز على احتياجات الفئات الاشد فقرا والاكثر ضعفا.
وذكر البيان انه جرى خلال الاجتماع مناقشة آلية العمل المقترحة للفرق المنبثقة عن اللجنة العليا للتنمية المستدامة وخطة بناء القدرات الخاصة بهذه الفرق فضلا عن عرض تفصيلي لما تم انجازه من التزامات العراق على المستويين الداخلي والخارجي فضلا عن تسمية ستة فرق عمل تخصصية التي ستتولى ترجمة سياسات التنمية المستدامة وتأتي في مقدمة هذه فريق التخفيف من الفقر الذي يضم وزارات التخطيط والعمل والزراعة والصحة والبيئة والتعليم العالي والتربية والتجارة والموارد المائية ويعنى هذا الفريق باهداف القضاء والتخفيف من الفقر الذي يعد تحديا يواجه العالم باسره واحد الشروط اللازمة للتنمية المستدامة.
اما الفريق الثاني فهو فريق استدامة موارد البيئة ويضم ممثلين من وزارات التخطيط والاعمار والبلديات والصحة والبيئة والموارد المائية والزراعة والمالية والنفط ويعنى بالجانب البيئي والحفاظ على قاعدة الموارد المادية والبيلوجية اضافة الى ادارة الموارد الطبيعية بنحو مستدام.. فيما يعنى الفريق الثالث وهو فريق الاقتصاد الاخضر الذي يضم ممثلين من وزارات الصناعة والعمل والزراعة والتخطيط والتجارة والنفط والصحة والبيئة والكهرباء والمالية والاتصالات والبنك المركزي، يعنى بالترشيد في استهلاك المواد الخام لكل وحدة انتاج وديمومة الانتاج الى جانب ادخال تحسينات على كفاءة الطاقة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة