توعد.. وترقب

المشهد السياسي العام مليء بالصور الضبابية ويكتنفه الغموض على الصعيدين العالمي والاقليمي ..ومايهمنا في العراق ان تكون هناك قراءات صحيحة لمسار الاحداث وان يستقري أولو الشأن في وزارة الخارجية وفي الدوائر المعنية بالقرار العراقي الاحداث المتواترة بما ينفع الشعب وبمايخدم الامة.
ومنذ تفجيرات باريس تشهد اوروبا حراكاً سياسياً وامنياً وعسكرياً لربما كان فريدا في محتواه منذ الحرب الباردة وتتفاعل الاجراءات المتخذة في بلدان الاتحاد الاوربي وتتناغم مع الاخطار المحدقة بامن الولايات المتحدة الامريكية وبلدان اوربا وهناك دائما رصد مستمر لحركة الارهابيين على الارض وتدقيق بهويات الداخلين والخارجين من المطارات واليها مثلما هناك تعقب الكتروني وتقني للاتصالات وترقب لما يطلقه الارهابيون من تهديدات لتنفيذ هجمات انتحارية وارهابية.
هذا الحراك الساخن زاده سخونة حادثة اسقاط الطائرة الروسية من قبل مقاتلات تركية واندلاع معركة سياسية حامية بين تركيا وروسيا توعد فيها الرئيس فلاديمير بوتين والمسؤولون الروس باجراءت عقابية تطال تركيا اقتصاديا وعسكريا ومثلما تراقب دول العالم هذا المشهد المتوتر يتابع العراقيون ايضا تراتبية الاحداث من دون ان يعرف احد بالتحديد ماالذي سيحصل في الايام المقبلة فثمة احاديث عن حرب عالمية ثالثة وحرب اقليمية جديدة وتخندقات وتحالفات جديدة وانعكاسات ماجرى وسيجري على مسار الحرب على الارهاب في سوريا والعراق.
ويمكن القول ان هذه الاحداث والمعطيات ستشكل فرصة لنا نحن العراقيين في اعادة رسم سياسات جديدة تتسق مع هذه المتغيرات وتعزز من مواقف الحكومة العراقية في المحافل الدولية وتستجلب التعاطف الدولي مع قضيتهم ومحنتهم وهم يواجهون اشرس هجمة ارهابية يتداعى لها الارهابيون من كل بقاع الارض ويشتركون في ادامة زخم الحرب والامعان في قتل الابرياء في العراق وسوريا وبلدان اخرى ووفقاً لهذه المتغيرات لابد للمعنيين في وزارة الخارجية والقوى الوطنية الفاعلة من استثمار كل الجهود والطاقات لمتابعة مسار الاحداث وتنشيط الاتصال مع جميع المحاور لتعضيد الانتصارات المتحققة على الارهاب في المعارك الاخيرة وتعزيزها بالحصول على مكاسب جديدة ودعم جديد من جميع الدول التي تتشارك معنا في مواجهة الارهاب وفي الوقت نفسه العمل مع دول المنطقة من اجل ابعاد العراق ودول الجوار عن أية منعطفات خطيرة يمكن ان تصل اليها التهديدات المتبادلة بين روسيا وتركيا وماقد يحصل من نزاع عسكري مباشر بينهما ومايترتب عليه من تحالفات دولية قد تتوسع فيها رقعة الصراعات في المنطقة.
د.علي شمخي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة