الأخبار العاجلة

مسلحون موصليون مناوئون يصنعون صواريخ حرارية لاستهداف آليات “داعش”

التنظيم يخلي عشرات المنازل بالموصل لعناصره الأجنبية
نينوى ـ خدر خلات:

بدأ تنظيم داعش الارهابي باخلاء عشرات المنازل المُصادرة والتي يشغلها عناصره المحليون في مدينة الموصل ومنحها لعناصره الاجنبية القادمة من سوريا، فيما اعلن تشكيل مسلح مناوئ للتنظيم في داخل مدينة الموصل عن تصنيعه لصواريخ حرارية سيجربها في استهداف آليات التنظيم.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محالفظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “قيادات تنظيم داعش الارهابي اصدرت اوامراها باخلاء عشرات المنازل التي يشغلها عناصرهم من المقاتلين المحليين لغرض تهيئتها ومنحها لعناصرهم الاجنبية الهاربة من سوريا بسبب كثافة القصف الجوي الروسي على مواقعهم هناك”.
واضاف “المنازل المعنية اصلا تعود الى مواطنين من اهالي الموصل من الذين هجّرهم التنظيم بسبب انتماءاتهم الدينية والمذهبية والقومية، او انهم من اهل الموصل الاصلاء الذين رفضوا العيش تحت سيطرة التنظيم”.
واشار المصدر الى ان “بعض العناصر المحلية قاموا بنهب الممتلكات في تلك البيوت قبل ان يغادروها، فيما عمد بعضهم الى رفض الاخلاء والتقدم بشكاوى الى ما يسمى (ديوان المظالم) على اعتبار ان هنالك تمييزاً بين عناصر التنظيم من المحليين وبين العناصر الاجنبية الوافدة على المدينة”.
منوهاً الى ان “الضغط على العناصر المحلية وصل الى اقصى مداه، بسبب زجهم في محاور القتال الساخنة، في حين يتم توظيف غالبية الاجانب بمناصب ادارية مدنية، لان اغلب قيادات التنظيم في الموصل هم من الاجانب، حيث ان القياديين الاجانب لا يثقون بالعناصر المحلية ويرون انهم انخرطوا في التنظيم بهدف السرقة وتحقيق مكاسب شخصية، فيما العناصر المحليون يتهمون الاجانب بعمالتهم لجهاتٍ استخبارية اقليمية ودولية ويتهمونهم بالوقوف خلف قصف اهداف دقيقة تتبع التنظيم بعد ارسال الاحداثيات لاعداء التنظيم”.
وعلى صعيد آخر، قال المصدر ان “ما يسمى بالنقاط الاعلامية للتنظيم توزع منشورات دعوية على المواطنين تحث فيها النساء والفتيات على الالتزام ببيوتهن قدر الامكان والبدء بحياكة الملابس لاشغال اوقات فراغهن بامور تعود بالنفع والانتاج على ذويهن للإسهام في تجاوز الازمة الاقتصادية الخانقة التي تعانيها المدينة بنحو عام، خاصة عقب انقطاع الشريان الرئيسي لوصول الامدادات بعد تحرير سنجار على يد قوات البيشمركة قبل اسبوعين تقريبا”.

مجموعة مسلحة تصنع صواريخ حرارية وتهدد داعش بالموصل
اعلنت كتائب ام الربيعين، المناوئة للتنظيم المتطرف عن تصنيعها صواريخ حرارية وبامكانات ذاتية، وان تجربتها سيكون في استهداف اليات التنظيم بداخل الموصل.
وقالت فريق الاعلام التابع الكتائب في بيان له، “نزف اليكم البشريات من مدينة نينوى الحرة.. بعد التوكل على الله هاهم ابناؤكم في مدينة الموصل تقوم ببدء المراحل الاولى لتصنيع (صاروخ ‏نينوى) وهو عبارة عن صاروخ موجه بعدسة حرارية لتعقب عجلات داعش الارهابي، وباذن الله صاروخ نينوى سيكون دقيقاً في اصابة الاهداف بنسبة 90% وسيتم تجربته على اول عجلة لداعش المجرم باذن الله في شوارع مدينة الموصل”.
وفي السياق نفسه ، تمكنت مفرزة تابعة الى كتائب الموصل بمتابعة وقتل الارهابي امجد نشوان عبد العزيز الملقب ابو سيف في منطقة حاوي الجوسق علما ان القتيل كان يعمل في ما يسمى ديوان الزكاة.
كما قامت مفرزة اخرى تتبع الكتائب باقتحام دار مغتصبة في منطقة المزارع بحي الملايين وتصفية الارهابي يحيى ذاكر الملقب ابو داؤود من اهالي بغداد وقتل ارهابي آخر كان معه ذو ملامح اسيوية.
كما اقدمت مفرزة اخرى بمتابعة وتصفية الارهابي سليمان سبع عباس الملقب ابو صلاح داخل عجلة نيسان تيدا في منطقة الكرامة، علماً ان القتيل من اهالي ديالى ويعمل في ما يسمى ديوان الحسبة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة