مصر: حبس تسعة رجال شرطة في واقعة وفاة مواطن

القاهرة ـ وكالات:
امرت النيابة العامة المصرية بحبس تسعة من رجال شرطة لاربعة ايام على ذمة التحقيق في واقعة تعذيب مواطن حتى الموت في قسم شرطة في محافظة الاقصر في جنوب مصر حيث تتهم الشرطة كثيرا بارتكاب انتهاكات، حسب ما افادت مصادر قضائية وامنية امس الاحد.
والقت الشرطة القبض على طلعت شبيب (47 عاما) من مقهى في الاقصر (قرابة 700 كلم جنوب القاهرة) واقتادته الى قسم شرطة. لكنه وصل جثة هامدة الى المستشفى بعد نحو ساعة من توقيفه. ولم تعرف بعد الاسباب التي دفعت الشرطة للقبض عليه. وذكر تقرير للطب الشرعي ان شبيب «تعرض لضربة في العنق والظهر أدت إلى كسر في الفقرات ما نتج عنه قطع في الحبل الشوكي تسبب في وفاته»، حسب ما نشرت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية في مصر. وافادت مصادر قضائية وامنية ان نيابة الاقصر قررت مساء امس الاول السبت حبس خمسة امناء شرطة اربعة ايام على ذمة التحقيقات بتهم «ضرب افضى للموت واستخدام القوة» ذلك بعد يوم من قرارها بحبس اربعة ضباط، نقيب و3 ملازمين، لاربعة ايام بنفس التهم.
ولم توضح النيابة بعد كيف اشترك الشرطيون التسعة في واقعة تعذيب شبيب.
وهذه ليست القضية الوحيدة التي تتضمن مقتل مواطن على يد رجال شرطة في مصر اخيرا.
ففي محافظة الاسماعيلية (شمال شرق على قناة السويس) قررت النيابة حبس شرطي 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات في جريمة «ضرب افضى الى الموت» بعد وفاة طبيب بيطري في قسم شرطة في المدينة في 25 تشرين الثاني/نوفمبر، وفق مسؤول في النيابة العامة في المدينة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة