تيتيان

كان تيتسيانو فيتشيليوالمعروف باسم تيتيان اسم شهرته وهو زعيم مدرسة البندقية في الرسم ، وقد نَعِمَ برعاية عدد كبير من النبلاء الإيطاليين المعروفين ، وكان لمدة من الزمن امتدت بضع سنوات رسام البلاط لدى الامبراطور شارل الخامس ،أو شارلكان . ولد في تيتسيانو فيتشيليو في ١٤٨٨ م وتوفي عام ١٥٧٦ م .. وقد تميّز بمهارته في استعمال الألوان .. وإلى اليوم ما تزال درجة من اللون الأحمر الصفراوي الذي كان يستعمله أحياناً لرسم شَعْر أشخاصه – وبخاصه النساء – تُعرف باسم ((أحمر تيتسيانو)) أو حمرة تيتيان .
في عام 1531 م ماتت زوجته وتركت له ولدين وبنتا، فاتخذ ابنته لافينا انموذجاً «موديل» لعدة لوحات معروضة بمتحف درسدن وبرلين ومدريد. وقد طوّر أسلوبًا أثّر بشدة في الرسم الأوروبي لأكثر من 200 عام. استعمل تيتيان الألوان الفاتحة، وكان يرسم بفُرش سميكة.
وجعل اللون يبدو وكأنه يمتزج باللون الآخر. يظهر أسلوبه بوضوح في رسمه للوحة المسمّاة اغتصاب أوروبا (1562م). ولقد أثر هذا الأسلوب في العديد من الفنانين الكبار، بمن في ذلك إل غريكو، ورامبرانت وبيتر بول روبنز.
رسم تيتيان لوحات عن الأسرة الملكية والأرستقراطيين كما صور شخصياته على أنهم ظرفاء ولكنهم شجعان مفعمون بالحيوية. لقد أظهر تيتيان ببراعة الجانب الإنساني لشخصياته من خلال تعبيرات الوجوه والإيماءات. ويظهر تأثيره على أعمال كثير من رسامي الصور الزيتية العظماء ـ بما في ذلك سير أنطوني فان دايك ودياجو فالز جويز.
عندما بلغ تيتيان الحادي والأربعين من عمره، خلص نفسة تماما من تأثير معلمه الأول جوفاني بيليني عليه، واسترجع ما كان تعلمه من جورجوني، ويمكن ملاحظه الفرق بين تأثيريهما بمقارنه إنجازاته الأولى بما أنجزه بعد سنه 1518 م، فنجد انه قد توصل إلى أسلوب مكتمل خاص به هو نفسه، وأصبحت لوحاته فيما بعد مفعمة باللمعة الذهبية التي اشتهر بها فن البندقية، والذي يمزج الألوان بعضها ببعض، ثم يغمرها بنور هادئ لطيف.
مع بلوغه سنا متقدمة كان فنه قد نضج تماما، وتجلى ذلك في شاعرية أعماله والجرأة التي أبداها في ابتكار تقنيات تصويرية جديدة. كان له تأثير كبير على فن التصوير الأوروبي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة