الأخبار العاجلة

بوتين: تلقينا ضربة في الظهر من قبل أعوان الإرهابيين

طائرة روسية تسقطها تركيا فوق الأراضي السورية

الصباح الجديد ـ وكالات:

اسقطت مقاتلتان تركيتان ،طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية ،امس الثلاثاء ،وقالت مصادر رئاسية تركية إن الطائرة وهي طراز سوخوي-24 أُسقطت تماشيا مع قواعد الاشتباك بعد تحذيرها من انتهاك المجال الجوي التركي ،لكن موسكو تقول إن بوسعها إثبات إن الطائرة لم تترك المجال الجوي السوري.
وتوجهت الانظار الى موسكو امس ،بانتظار الرد الروسي ،خصوصا بعدما تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صور جثة احد طياري السوخوي.
وفي لقاء مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في منتجع سوتشي على البحر الاسود وصف بوتين الحادثة بأنها «ضربة في الظهر وجهها أعوان الإرهابيين».
وأوضح أن الطائرة الروسية من طراز «سو-24» أسقطت بواسطة صاروخ «جو – جو» تم إطلاقها من مقاتلة «إف-16» التركية وسقطت في أراضي سوريا على بعد 4 كلم من حدودها مع تركيا، مشيرا إلى أن المقاتلة الروسية لم تكن تهدد تركيا في أي حال من الأحوال، لأنها كانت تؤدي مهمة قتالية ضد داعش في سوريا.
وقال بوتين إنه «ستكون لإسقاط الطائرة الروسية «عواقب وخيمة» على العلاقات بين موسكو وأنقرة».
وصف الكرملين حادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية في سوريا بالأمر الخطير جدا، مشيرا أنه من السابق لأوانه تقديم تقييمات حول تحديد الصورة الكاملة لكافة الملابسات.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد نفت بشكل قاطع اختراق الطائرة للأجواء التركية، مؤكدة أن طياري الطائرة تمكنا من القفز منها.
وقالت الوزارة في بيان لها انه تم تحليل جميع البيانات المتوفرة والتي تؤكد أن طائرة «سو-24» الروسية لم تخترق الأجواء التركية.
وفي تغريدة للسفارة التركية في موسكو اكدت ان وزارة الدفاع الروسية استدعت الملحق العسكري التركي بعد إسقاط الطائرة الروسية في سوريا.
من جانبها إدعت هيئة الأركان التركية أن إسقاط الطائرة جاء بعد اختراقها للأجواء التركية وتجاهلها إنذارات عديدة من قبل سلاح الجو التركي. وقالت أن طائرتين تركيتين من طراز «إف-16» أسقطا الطائرة الروسية.
وجاء في بيان صدر عن هيئة الأركان: «في الساعة 09.20 يوم 24تشرين الثاني، أرسلنا 10 إنذارات في غضون 5 دقائق إلى طائرة مجهولة، لكنها رغم ذلك خرقت المجال الجوي التركي في منطقة يايلاديغي في هاتاي. وبمراعاة قواعد المناوبة القتالية، تصدت طائرتا «إف-16» لهذه الطائرة المجهولة».
وبعد وقوع الحادث استمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تقرير من قائد القوات المسلحة وأجرى اتصالات هاتفية مع عدد من الجهات، حسب وسائل إعلام تركية.
وأظهرت لقطات بثتها قناة خبر ترك التركية التلفزيونية الخاصة طائرة حربية تشتعل فيها النيران بعد تحطمها في منطقة غابات بينما يتصاعد منها الدخان. وذكرت خبر ترك أن الطائرة أسقطت في منطقة يسميها الأتراك جبل التركمان في شمال سوريا قرب الحدود مع تركيا.
وأظهرت لقطات تلفزيونية بثتها وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء فيما يبدو طيارين يهبطان بالمظلات من الطائرة التي أسقطت قرب الحدود التركية السورية.
وتعد هذه الحادثة اول عملية اسقاط طائرة حربية روسية من قبل الحلفاء منذ خمسينات القرن الماضي.
وذكر مراسل بي بي سي في دمشق، إن كتائب التركمان المعارضة في جبال اللاذقية أعلنت عن القاء القبض على احد الطيارين الروس في منطقة عطيرة في ريف اللاذقية الشمالي بينما عرضت مواقع للمعارضة شريط فيديو يبين ما وصفته بـ «جثة طيار روسي».
ونفذت الطائرات الروسية مئات الطلعات الجوية في شمال سوريا منذ ايلول. وتقول موسكو إنها تستهدف «إرهابيين» فقط، لكن نشطاء يقولون إن غاراتها تضرب أساسا جماعات معارضة يساندها الغرب.
وكانت تركيا، وهي من أشد منتقدي الرئيس السوري بشار الأسد، قد حذرت من انتهاك الطائرات الروسية والسورية لمجالها الجوي.
وقالت أنقرة الشهر الماضي إن طائرات تركية من طراز إف-16 اعترضت طائرة روسية عبرت حدودها، وإن طائرتين تركيتين تعرضتا لمضايقات من طائرة مجهولة الهوية من طراز ميغ-29.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة