“داعش” يعتزم شق طريق جديد من نينوى بإتجاه سوريا

النقاط الإعلامية المتحركة تثير سخرية الموصليين

نينوى ـ خدر خلات:

بعد مضي اسبوع على تحرير سنجار من قبضة تنظيم داعش الارهابي وقطع طريق الموصل ـ الرقة، بدأت الاسعار بالارتفاع داخل الموصل، فيما يزعم التنظيم انه بصدد شق طريق جديد للجم ارتفاع الاسعار، في حين يسخر الموصليون مما تعرضه النقاط الاعلامية المتحركة من مواد فيلمية قديمة اضافة الى مواضيع لا تهم المواطنين بتاتاً.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” انه “بعد مضي نحو اسبوع على تحرير مدينة سنجار (124 كلم غرب الموصل) على يد قوات البيشمركة المسنودة بغطاء جوي من طيران التحالف الدولي، من قبضة تنظيم داعش الارهابي، الامر الذي ادى الى قطع الشريان الرئيسي للامدادات بين مدينتي الموصل العراقية والرقة السورية، بدأت الاسعار في اسواق الموصل بالارتفاع، فيما يعاني السكان من شح مالي خطير وازمات متتالية منذ سيطرة التنظيم عايها في حزيران من العام الماضي”.
واضاف “الارتفاع في الاسعار هو بنحو متفاوت، واذا اخذنا بنظر الاعتبار قلة السيولة المالية بايدي المواطنين ستكون هذه الاسعار مرتفعة جدا، حيث ان سعر كيس طحين حصة خباز عراقي زنة 50 كغم هو 21000 دينار، بينما سعر كيس طحين صفر تركي زنة 50 كغم هو 27000 دينار، بينما سعر كيس سكر زنة 50 كغم هو 44000 دينار عراقي، فيما يبلغ سعر كيس رز ابو الصقر زنة 50 كغم 50 الف دينار عراقي”.
واشار المصدر الى ان سعر كارتون زيت الطعام التركي ذي العشرين عبوة، يبلغ نحو 30 الف دينار، فيما علبة دهن الطعام (السمن) زنة 6 كغم تبلغ 8 الاف دينار، بينما سعر كارتون معجون الطماطم ذي الـ 12 علبة يتراوح بين 28 الفاً الى 30 الف دينار”.
وتابع “وايضا، فان سعر الكيلوغرام واحد من الفاصوليا يبلغ 2 الف دينار، والعدس التركي 1750 ديناراً، و الحمص 2500 دينار، والبرغل والرز 1000 دينار لكل منهما”.
وحول اسعار اللحوم، قال المصدر ان “اسعار اللحوم الحمراء والبيضاء كانت رخيصة نسبيا منذ سقوط المدينة بايدي التنظيم، بسبب قيامه بنهب عشرات الالوف من المواشي التي تعود ملكيتها لابناء سهل نينوى وسنجار وغيرها، فضلا عن بسط سيطرته على مزارع تربية الدواجن، ولكن اسعار اللحوم ارتفعت هي ايضاً في الموصل، حيث ان سعر ا كلغم من اللحم البقر هبر هو 11 الف دينار، فيما نظيره من لحم الغنم يبلغ 8 الاف دينار، وواحد كغم من الدجاج الحي للذبح يبلغ 3 الاف دينار، وسعر نظيره من الدجاج العراقي المذبوح 4 الاف دينار”.
وبخصوص اسعار بعض المشتقات النفطية، افاد بالقول “سعر قنية غاز الطبخ يبلغ حاليا 30 الف دينار، فيما سعر اللتر الواحد من البنزين المحسن يبلغ 1350 ديناراً، وسعر اللتر من البنزين درجة ثانية يبلغ 1000 دينار، اضافة لوجود نوعية رديئة جدا تستعمل في المولدات فقط ويبلغ سعر اللتر الواحد منه 50 ديناراً”.
ولفت المصدر الى ان “ارتفاع الاسعار اربك المواطنين وقيادات التنظيم، فقام الاخير ببث اخبار لم نتأكد من صدقيتها، مفادها انه استنفر كل الياته لشق طريق جديد يربط الموصل بمدينة الرقة مروراً بقضاء البعاج، علما انه من المستبعد ان ينجح في ذلك بسبب المسافة ما بين الموصل والبعاج والتي تبلغ 120 كلم والتي ستزيد الى اكثر من ذلك بسبب التعرجات الطبيعية، وتمر في مناطق صحراوية متموجة وهي تحتاج الى جسور وقناطر، فضلا عن ان الطيران الحربي العراقي او الدولي الذي لن يسمح للتنظيم باعادة ربط خطوط امداداته مجددا”.

الموصليون يسخرون
من اصدارات التنظيم
على صعيد آخر، تقوم ما يسمى بالنقاط الاعلامية المتحركة والتابعة للتنظيم بعرض اصدارات قديمة يقول القائمون عليها انها انتصارات لـ “جند الخلافة” في محاور القتال في نينوى والانبار وصلاح الدين وغيرها.
كما انها تعرض انتاج الجبس من البطاطا من احد المعامل الموصلية، اضافة لعرض فيلم لمزرعة دواجن قرب الموصل، مع عرض فيلم عن عصر الزيتون لاستخراج الزيت منه في احدى المناطق الخاضعة لسيطرتهم بسوريا.
ويسخر الموصليون من هذه الاصدارات التي تعكس افلاس التنظيم والذي كان يعرض لقطات الذبح والقنص والاعدامات الجماعية سابقاً.
وكان القائمون على النقاط الاعلامية قد اضطروا الى التنقل والتحرك تجنباً لاستهدافهم من قبل الطيران الحربي، بعدما تم قصف وتدمير العديد من تلك النقاط في الموصل وتلعفر والبعاج، في اوقات سابقة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة