الأخبار العاجلة

داء التصبغ أو داء السنافر حين يتحوّل لون البشرة إلى أزرق

مرض غريب ونادر جداً

متابعة الصباح الجديد:

سمعنا من قبل عن داء غريب وهو متلازمه الذئب الذي يؤدي إلى النمو الشعر في جميع انحاء الجسم , بنحو مُفرط مما يؤدي إلى تغير شكل الشخص بصورة واضحة , وكأنه ذئب اسطوري أو الإنسان الذئب الذي يتحول إلى ذئب على وفق للاسطورة واليوم ظهر داء أخر غريب يتسبب في تحول لون البشرة بأكمها إلى اللون الأرزق ويسمى داء الســـنافر , أو داء التصبغ “Smurf Diease” ” Argyria ” ، وهو داء غريب ونادر جدًا ولا توجد احصيائات عالمية لعدد المصابين بهذا المرض ويعتقد العلماء انه ينتج عن تناول اطعمة معينة او كميات من ( الفضة ) , فيتحول الجلد الى اللون الأزرق أو رمادي يميل إلى الزرقه ، وجاء نسبة أسم ذلك المرض إلى داء السنافر كونه يحول لون البشرة إلى لون السنافر التي اعتدنا أن نراها في افلام الكارتون .
وقد تم في عام 2008 اجراء مقابلات صحفية مع احد المصابين بهذا المرض وهو Karason الذي يبلغ من العمر 40 سنة، والذي تحول لون بشرته إلى اللون الأزرق بعد ان استعمل الفضة الغروية لتخفيف امراض كان يعاني منها ، فقال انه شرب ما لا يقل عن 10 أوقية يوميًا كعلاج لالتهاب المفاصل وذلك بناء على اعلان في احد الصحف و المجلات التي يقول بان الفضه تخفف من التهاب المفاصل ، وبعد ان تناول الفضه الغروية لفتره وجد لون بشرته أصبح أزرق !
و أضاف Karason ان وسائل الاعلام وهذه الادعاءات لا أساس لها في العلم وهي كانت السبب في معاناته بهذا المرض!
واضيف إلى اهمية عدم تصديق الدعايا و الاعلان التي نستمع إليها يومياً سواء في التلفزيون أو على شبكات الأنترنت ، فلا تقوم باي فعل إلا بعد أن تتأكد منه حفاظاً على صحتك .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة