«محافظ المركزي»: 50% من قيمة السندات بضمانة البنك الدولي

العبادي والعلاق يبحثان المفاوضات مع وفد «الصندوق»

بغداد ـ الصباح الجديد:

كشف محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق عن نية الحكومة إصدار سندات دولية بملياري دولار في عام 2016 بضمان من البنك الدولي يصل إلى نصفِ ذلك المبلغ.
وتوقع العلاق، في مقابلة مع رويترز، أن يكونَ عائد هذه السندات الجديدة أقل بكثير من العائد البالغ 11.5 بالمائة الذي طلبه المستثمرون خلال جولة ترويجية بأوروبا والولايات المتحدة في أيلول.
وقال إن قيمة السندات ستبلغ ملياري دولار لكن البنك الدولي سيضمن ما بين 40 أو 50 بالمائة.
واضاف العلاق أن بغداد وضعت السندات في حساباتها لميزانية العام المقبل من اجل تمويل عجز يقدر بنحو 21 مليار دولار في موازنة حجمها يصل الى 95 مليار دولار.
يذكر أن وزارة المالية أعلنت، في وقت سابق، أن العراق أوقف خططه لإصدار سندات دولية، عازية سبب ذلك إلى أن العائد الذي سيدفعه سيكون بالغ الارتفاع.
وقال فاضل نبي وكيل وزير المالية إن الأخير «أمر بوقف السندات لأن معدل الفائدة سيكون مرتفعا».
وكان العراق الذي يقاتل عصابات داعش إرهابية ويعاني من انكماش إيرادات النفط بسبب تدني أسعار الخام عقد اجتماعات على مدار أسبوع مع المستثمرين في أوروبا والولايات المتحدة الشهر الماضي في مسعى لترويج الإصدار المزمع.
وكان يطمح لجمع نحو ملياري دولار من إصدار أولي مقوم بالعملة الأميركية في إطار سلسلة إصدارات كانت ستصل إلى ستة مليارات دولار.
لكن مصادر مطلعة قالت إن المستثمرين طلبوا عوائد بالغة الارتفاع وهو ما كان سيحمل العراق أعباء مالية ثقيلة.
في الشأن ذاته، بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي مع محافظ البنك المركزي علي العلاق المفاوضات التي جرت مع وفد صندوق النقد الدولي في عمان الاسبوع الماضي.
وبحسب بيان لمكتب العبادي جرى خلال اللقاء مناقشة الموازنة المالية لعام 2016 والاجراءات المتخذة لايقاف الفساد والمافيات المستفيدة من مزاد البنك المركزي للعملة واهمية محاسبة من تورط فيها.
كما تمت مناقشة آليات حماية العملة النقدية اضافة الى آليات دعم اقتصاد البلاد والنهوض به.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد، ان «الحكومة تسعى لتأسيس اقتصاد قوي من دون الاعتماد على النفط كأساس لتمويل الموازنة».
وقال العبادي في كلمة له خلال احتفالية مؤسسة الشهداء لتكريم مجموعة من النخب والكفاءات من ذوي الشهداء في بغداد، إن «العراق سيخرج من الازمة المالية بشكل قوي, وأن الحكومة بدأت تسير على الطريق الصحيحة فيما يخص السياسات المالية».
في شأن آخر، اعلن البنك المركزي العراقي ان مبيعاته للمصارف بلغت اكثر من 39 مليار دولار لغاية التاسع عشر من تشرين الثاني الحالي.
وقال البنك في بيان صحافي، ان «مبيعاته من الدولار للمصارف بلغت منذ بداية العام الحالي ولغاية يوم أمس الأول بلغت 39 مليار و290 مليون و390 الف و513 دولار».
وأضاف البنك ان «هذه الكمية انخفضت عما كان عليه في نفس التاريخ من العام الماضي 2014، التي بلغت المبيعات فيها 46 مليار 235 مليون و 85 الف دولار».
وأشار البنك الى ان «سعر بيع المبالغ المحولة لحسابات المصارف في الخارج هي 1187 دينار لكل دولار بضمنها عمولة البنك المركزي وقدرها 21 دينار لكل دولار، في حين بلغ سعر البيع النقدي 1190 دينار لكل دولار بضمتها عمولة البنك المركزي وقدرها 24 دينار لكل دولار».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة