«الأولمبية» تشيّد بمناصب رياضيينا عربياً

زاهد نوري عضواً في لجنة تطوير رماة آسيا

بغداد ـ إعلام الأولمبية:

وصف الأمين العام للجنة الاولمبية الوطنية العراقية الدكتور عادل فاضل تواجد القيادات الرياضية العربية في العاصمة بغداد غلى انها موشر ايجابي يدلل على ان العراق يتمتع بالامن والامان ولديه القدرة على استضافة البطولات العربية والاسيوية والقارية قريبا ، جاء ذلك خلال استقباله رئيس وامين عام الاتحاد العربي للكيك بوكسنغ الدكتور باسل الشاعر ومحمد الشلول في مقر اللجنة الاولمبية العراقية .
وقال فاضل خلال الاستقبال الذي حضره عضو المكتب التنفيذي جميل العبادي والمدير التنفيذي جزائر السهلاني ورئيس اتحاد اللعبة قاسم الواسطي انه لمن دواعي السرور والاعتزاز ان نرى الاشقاء العرب في بلدهم الثاني العراق وهي رسالة الى القادة الرياضيين العرب والاسيويين تؤكد ان العراق يتمتع بالامان والدليل هو الزيارات المتواصلة لعدد من رؤساء الاتحادات العربية والاسيوية خلال العام الجاري .
على صعيد متصل اكد رئيس وامين عام الاتحاد العربي لرياضة الكيك بوكسنغ الدكتور باسل الشاعر ان للعراق دورا بارزا في جميع النشاطات الرياضية وهو من البلدان العربية التي نتشرف ان تكون حاضرة في جميع البطولات. منوها الى ان تواجد الرياضيين العراقيين في الاستحقاقات الخارجية يمنح البطولات اثارة وندية وتجعل البطولات ناجحة بكل المقاييــس.
واشار الشاعر الى انه سيطلع على الاماكن المتوفرة للعبة الكيك بوكسنغ لغرض اقامة البطولات قريبا اضافة الى انه سيشرف مع الامين العام للاتحاد العربي على الدورتين التدريبية والتحكيمية التي يقيمهما الاتحاد لغرض منح المدربين والحكام الشهادات من قبل الاتحاد العربي للكيك بوكسنغ .
الى ذلك، جدد الاتحاد الاسيوي للرماية وللمرة الثانية على التوالي الثقة برئيس الاتحاد المركزي زاهد نوري للعمل ضمن لجنة العمل والتطوير الاسيوية.. وقال رئيس الاتحاد المركزي للرماية زاهد نوري ان الاتحاد الاسيوي اختاره ضمن لجنة العمل والتطوير الآسيوية وللمرة الثانية على التوالي وذلك في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد التي اختتمت مؤخرا في الكويت. مبينا ان تواجده من ضمن اللجنة مرة ثانية سيكون له اثر ايجابي على اللعبة محليا وذلك من خلال نقل جميع المستجدات الدولي والاسيوية التي تطرأ على واقع اللعبة.
واضاف نوري ان الرياضة العراقية بنحو عام ورياضة الرماية بنحو خاص بدأ قادتها يتواجدون بجميع الاتحادات العربية والاسيوية ولجانها مما يشير الى ان الخبرة العراقية اصبحت مطلبا لابد منه وهذا لم يأت بمحض الصدفة بل نتيجة النتائج الايجابية التي تحققها الرياضة العراقية بشتى عناوينها تحت قادتها الحاليين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة