أميركا تدخل على خط التسوية لاحتواء الأزمة السياسية في إقليم كردستان

الاتحاد الوطني: لدينا مقترحات جديدة سنقدمها للديمقراطي الكردستاني
السليمانية – عباس كارزي:
مقترحات وافكار جديدة سيقدمها وفد الاتحاد الوطني الكردستاني خلال لقائه المرتقب يوم غد الاحد بالحزب الديمقراطي الكردستاني لاحتواء الازمة السياسية التي تعصف بمجمل العملية السياسية والديمقراطية في الاقليم، التي دفعت بالولايات المتحدة الى تكثيف جهودها ومطالبة الاحزاب الكردستانية الى العودة الى طاولة الحوار والتفاهم.
الاتحاد الوطني الكردستاني الذي استطلع خلال الاسبوع المنصرم آراء الاحزاب الثلاثة الاساسية المشاركة في حكومة الاقليم (حركة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية)، قال على لسان عضو لجنته القيادية فريد اسسرد انه سيقدم خلال زيارته يوم غد الاحد للحزب الديمقراطي الكردستاني مقترحات وافكاراً جديدة تهدف الى انهاء الجمود الذي اصاب العملية السياسية على خلفية ازمة رئاسة الاقليم، وبدء جولة جديدة من المباحثات المتوقفة بين الاحزاب الكردستانية.
اسسرد اضاف في تصريح تابعته الصباح الجديد انه اذا تم التوصل الى نقاط مشتركة، فان ذلك سيكون بمنزلة نقطة انطلاق للبدء باجتماعات الاحزاب الخمسة لمعالجة المشكلات والازمات التي تعصف بالاقليم، مبينا ان الاتحاد الوطني لايمتلك مشروعاً جديداً للحل وانما لديه افكار ومقترحات استمدها من لقاءاته السابقة مع بقية الاحزاب.
وكان وفد من الاتحاد الوطني الكردستاني قد بدأ الاسبوع المنصرم جولة جديدة من مباحثات الوساطة لاحتواء التوتر بين حركة التغيير والديمقراطي الكردستاني، لاحتواء ازمة رئاسة الاقليم التي تفاقمت بعد منع الحزب الديمقراطي الكردستان رئيس البرلمان ووزراء حركة التغيير من دخول محافظة اربيل واقصائهم عن مهامهم الادارية، ما ادى الى شل عمل حكومة برلمان الاقليم اللذين لم يجتمعا منذ اشهر، حيث استهل وفد الاتحاد الوطني جولته بلقاء امير الجماعة الاسلامية علي بابير وامين عام الاتحاد الاسلامي محمد فرج والمكتب السياسي لحركة التغيير وتباحث معهم في السبل الكفيلة بجمع الاحزاب الكردستانية على طاولة الحوار مجددا.
في غضون ذلك زار وفد من القنصلية الاميركية في الاقليم حركة التغيير وناقش معهم الاوضاع الراهنة والازمة السياسية في الاقليم، حيث عبر الوفد الاميركي عن قلق بلاده من الاوضاع الراهنة، مطالباً الاحزاب الكردستانية الى احتواء الخلافات وتذليلها عبر التفاهم والحوار بين الجميع .
الشخصية السياسية الكردية الامين العام السابق للاتحاد الاسلامي صلاح الدين بهاء الدين الذي يقود هو ايضاً جهوداً للوساطة، قال انه تلمس رغبة من رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني ونائبه نيجيرفان بارزاني لحل ازمة الاقليم، بهاء الدين تابع خلال لقائه بممثلي الكرد في مجلس النواب العراقي في بغداد ، انه زار خلال الفترة الماضية اغلب الاحزاب السياسية الكردستانية وتلمس رغبة قوية لدى جميعها لمعالجة المشكلات التي تعصف بالاقليم عبر الحوار، وانه سيتابع جهوده لايجاد اليات مشتركة مناسبة لمعالجة المشكلات العالقة .
نائب رئيس حكومة اقليم كردستان قباد طالباني قال ان اية قوة لم تتمكن على مر التاريخ من ان تنهي الكرد الا انفسهم، مشددا على ضرورة ان تحافظ الاحزاب والقوى السياسية على وحدة الصف بعيداً عن المصالح الحزبية الضيقة.
طالباني قال في كلمة القاها خلال مشاركته في مهرجان كلاويز حضرته الصباح الجديد اذا ما تعامل القادة السياسيون بروح وطنية مع الاوضاع الراهنة، فانهم يجب ان يتخذوا قرارات جريئة من اجل معالجة الاوضاع ، معلناً عزم حكومة الاقليم عبر قرارات جريئة البدء بحملة اصلاحات واسعة في مؤسسات الاقليم، للبدء بخطوات لمعالجة الازمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها اقليم كردستان .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة