اتحاد أدباء وكتّاب بابل يحتفي بتجربة الشاعر موفق محمد

بابل ـ الصباح الجديد:
ضيّف اتحاد أدباء وكتّاب بابل وبالتنسيق مع البيت الثقافي البابلي التابع إلى دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار الشاعر العراقي الكبير موفق محمد.
وقال مدير الجلسة رئيس اتحاد أدباء وكتّاب بابل الشاعر جبار الكواز إنّ “جميع الحاضرين فرحين بالأمسية لأنها خصّصت لقامة شعرية عراقية لها تجربة خاصة وفريدة ومعاناة طويلة, فقد كان موفق محمد متميّزاً منذ صباه, وهو شاعر وطني بحق, حيث أطلق عليه لقب (شاعر المحنة العراقية)”.
وأضاف الكواز: “لو تصفحنا أوراق حياته لوجدنا أنّها مرّت بمراحل صعبة وغريبة بعض الشيء جعلت منه شاعراً جزلا قوياً فذّاً منذ قصيدة (الكوميديا العراقية) إلى آخر قصيدة له, فهو شاعر معرّف بشخصه قبل قصائده لطيفاً محباً للجميع يعشقه الشباب والشَيَبه, جعل منه البعض قدوةً في الوطنية, فقد كانت نصوصه باعثاً ومعبراً عن الهمّ العراقي”.
وتابع: “الشاعر موفق محمد هو أحد مؤسسي اتحاد أدباء وكتّاب بابل ولأهميته سمّيت هذه الدورة الأدبية للاتحاد بإسمه”.
من جهته استهل الشاعر موفق محمد جلسة الاحتفاء به بقراءة قصيدة (سعدي الحلي) التي تطرق فيها إلى ما يدور من ألم ومعاناة يتذوقها الشعب العراقي يوميا من شماله إلى جنوبه, معرجاً على أحداث العراق المعاصرة وما جرى على شعبه خلال العقود الأخيــرة.
وعلى هامش الأمسية وزّع اتحاد أدباء وكتّاب بابل عدداً من الشهادات التقديرية إلى الداعمين والمتميزين من أدباء ومثقفي المحافظة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة