الأخبار العاجلة

دراسات تُؤكّد: العطور المغشوشة رذاذ قاتل

الأسواق المحلية تغصُ بها

إعداد ـ زينب الحسني:

أكدت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية التي أجريت في أميركا وبريطانيا أن العطور المقلدة والمغشوشة لها مخاطر صحية كبيرة تؤثر على صحة الإنسان.. والمؤسف أن هذه العطور قد غزت الأسواق بنحو مخيف من دون رقيب أو حسيب بمسمى عطور عالية الجودة.. في حين هي عطور مغشوشة مركبة من نسبة عالية من الكحول والمواد الكيميائية المسرطنة ومواد تؤدي إلى عيوب خلقية واضطرابات في الجهاز التنفسي ونوبات الربو والصداع النصفي وتلف الكبد والكلى وغيرها من الامراض .

دراسات
دراسة بريطانية حديثة اظهرت ان رش العطر على الرقبة وتعرضه لأشعة الشمس قد يتسبب بظهور بقع على الرقبة لا يمكن ازالتها الا بالليزر ,فيما بينت دراسة في اسكتلندا عن مدى تأثير مخاطر تلك العطور على المرأة الحامل وتأثيرها السلبي على الجنين وخصوصًا في المدة مابين (8-12) اسبوع من بداية نمو الجنين ,فضلًا عن تأثيرها على انتاج الحيوانات المنوية لانها تبطل نشاط عمل منشطات الذكورة لدى الاطفال وخاصة العطور المركزة منها ,لاسيما وان نسبة 90% من النساء يستعملن تلك العطور عند بداية زواجهن .
و هنالك دراسات اجريت في اميركا اشارت الى ان المواد الكيميائية الداخلة في صناعة العطور تحوي على سموم ومواد سرطانية قد تؤدي الى عيوب خلقية واضطرابات في الجهاز التنفسي وحساسية مرضية وظهور بقع جلدية .
وايضاً دراسات ألمانية أكدت أن هناك أنواعاً من العطور الصناعية يتم استخلاصها من بول الأبقار المرضعة، إضافة إلى مواد كيميائية داخلة في صناعة العطور تحوي على سموم ومواد سرطانية.

اقبال متزايد
وعن إقبال العديد من الناس على شراء العطور المقلدة .
وقد اوضح لنا احد بائعي العطورالذي رفض ذكراسمه: ان أغلب من يقومون بشراء العطور المقلدة لرخص ثمنها، ولكونها منتشرة بصورة كبير جداً في الأسواق.
مبيناً أن هذه العطور الرخيصة الثمن المنتشرة في الأسواق تباع في الحاويات هي صناعة صينية ويتم شراؤها عن طريق المزايدة وهي رديئة ومزيفة ، وأضاف أنه يتم تركيب العطور من خامات ومثبت ميثانول أو إيثانول .
وزاد في القول ,لمعرفة العطر الجيد من الرديء ودرجة ثباته يتم ذلك عن طريق الرج وإن ظهرت فيه رغوة لمدة عشر ثواني فنعرف أنه ممتاز وسيثبت جيداً، ونصح المستهلكين لتجنب ضرر العطور يجب أن يتم رش العطر على الملابس قبل ارتدائها لأن هناك من يصاب بتحسس في الجلد والأنف والذي قد يتطور إلى مرض الربو وهناك حالات كثيرة تضررت من ذلك .

ماركات عالمية مقلدة
وفي الأسواق يوجد العديد من الباعة الذين ينادون عبر مكبر للصوت بأن لديهم أفخم العطورات ذات الماركات العالمية والتي يدعون أنها مستوردة من الخارج ويقومون بالتدليس على الناس البسطاء الذين ينجذبون إليهم وهم من الفئة غير المثقفة كما لا يدركون خطورتها على صحتهم.
بين لنا أحد الباعة في سوق الجملة والذي رفض ذكر اسمه: إن هناك من يقوم بتقليد العطور الماركة ويأتي بنفس المسمى للعطر والعلبة الخاصة إلا أن المواد التي يحتوى عليها العطر في هذه القوارير مقلدة، ورائحتها لا تدوم طويلًا ولن يستطيع أحد من المستهلكين معرفة ذلك إلا إذا كان لديه خبرة في شراء ومعرفة العطور الأصلية ذات الماركةالعالمية.
واضاف أن المستويات المعيشية هي التي أجبرت الكثير من العائلات والأفراد على شراء العطور المقلدة أو المركبة المنتشرة في الأسواق.

صناعة غامضة
وقد طالب عدد من المواطنين الجهات ذات العلاقة بأتخاذ الاجراءات المطلوبة في الحد من مخاطر العطور المقلدة ، وخصوصاً بأنها تباع عادة على مرأى من الناس من دون حسيب ولا رقيب.
أذ أن صناعة العطور لا تخضع لرقابة صارمة من قبل الجهات المهتمة بصحة الإنسان وسلامته، فمازالت صناعة العطور يكتنفها الغموض والتكتم, لكونها أسراراً تجارية لا يمكن إفشاء أسرارها، وما يثير الاستغراب ويربك من يدرس تركيب العطور هو أن لصناعة عطر واحد يمكن أن يتم استعمال «500» مادة كيميائية سامة أو أكثر.

أضرارها في مدة الحمل
أثبتت إحد الدراسات مؤخرًا أن العطور التي تدخل في تركيبها مواد كيميائية تسبب أضرارا بالغة على صحة الأم الحامل وكذلك على الجنين.
وأوضحت الدراسة أن الخطر يصبح كبيرا عند استعمال هذا النوع من العطور خلال أول 12 أسبوعًا في مدة الحمل حيث إن الأطفال الــذين يتعــرضون لهذا النوع من المواد بسبب استعمال الأم لعطور تحتوي عليها عرضة للإصابة بمرض العقم أكثــر من غيرهم.
وقد حذرت الدراسة من استعمال العطور التي تشتمل في تركيبها على مادة الفثالات لأنها مادة سامة، وقد تتسبب للمرأة الحامل في مشكلات جلدية مثل الحساسية المفرطة واضطرابات في الهرمونات، والتنفس.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة