“الصحة النيابية” تحذّر من مخاطر تهدد الأطباء

بغداد ـ الصباح الجديد:
أكدت عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية النائبة غادة الشمري، أمس الثلاثاء، وجود أكثر من خطر يهدد أطباء العراق، منها “التهديدات العشائرية”، مطالبة الحكومة بحماية الملاكات الطبية والصحية.
وقالت الشمري في مؤتمر صحافي عقدته في مبنى مجلس النواب وحضرته “الصباح الجديد”، إن “حال أطباء العراق أمام ثلاث مخاطر، وهي التهديدات العشائرية إثر وفاة مريض في عملية جراحية لخطورة حالته، لينتهي المطاف بدفع فصل عشائري تعويضاً لعشيرة المتوفى”، موضحة أن “المخاطر الأخرى، هي إما موته عن طريق الكواتم أو الهجرة الى خارج البلاد”.
وتساءلت الشمري، “ينبغي التعامل مع هذه الاغتيالات، أو هل نكتفي بكتابة محضر من حوادث الاغتيال هذه وتسجيلها ضد مجهول كل مرة”.
وتابعت الشمري، “فلا وزارة الداخلية لديها خطة واضحة حول هذا الموضوع تحديداً ولا هم قادرون على الدفاع عن أنفسهم أمام عصابات محترفة وقتلة مأجورين”.
مبينةً أن “استمرار مسلسل القتل والخطف الذي تتعرض له الملاكات الطبية والصحية يؤشر ظاهرة خطيرة ستسهم في جعل الأطباء يضطرون للهجرة الى الخارج بحثاً عن دولة توفر الأمان لهم ولعوائلهم”.
ودعت الشمري الحكومة وجميع الأجهزة الأمنية الى “الوقوف بنحوٍ جاد لحماية الملاكات الطبية والصحية ووضع حد لجرائم القتل والخطف التي ترتكب بحقهم، وملاحقة المتورطين بتلك الجرائم وإنزال القصاص العادل لهم”.
وكان النائب عن التحالف الوطني عبود العيساوي عدَّ، الأربعاء (7 تشرين الأول 2015) حوادث القتل والخطف التي تعرض لها أطباء مؤخراً مؤشراً خطيراً لحملة تهدف لتفريغ البلد من الطاقات العلمية، مؤكداً ضرورة تفعيل قانون حماية الأطباء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة