بارزاني: الإقليم بانتظار رد بغداد لتحديد موعد زيارة وفدنا

الاتحاد الوطني يدشن جولة جديدة من مباحثات الوساطة بين التغيير والديمقراطي
السليمانية – عباس كارزي:
برغم وجود رغبة متبادلة بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية لبدء جولة جديدة من المباحثات بهدف تذليل العقبات التي تعترض مسعى ايجاد صيغ وآليات مناسبة لوضع خارطة طريق لانهاء الخلافات والملفات العالقة، الا ان بغداد لم تشعل الضوء الاخضر لوفد حكومة الاقليم للبدء بالزيارة المرتقبة الى العاصمة.
نيجرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان اكد في تصريح لتلفزيون روداو تابعته الصباح الجديد ان وفد الاقليم بإنتظار المسؤولين في الحكومة الاتحادية لتحديد موعد الزيارة ، التي ستناقش وفقا لمصادر مطلعة ملفات عالقة.
في مقدمتها ملف النفط وحصة الاقليم من الموازنة العامة، اضافة الى دور حكومة الاقليم وتعاونها مع المركز في الحرب على الارهاب.
حركة التغيير من جانبها قالت انها تؤيد الاسراع في تطبيع العلاقات مع الحكومة الاتحادية الا انها ترفض تفرد حزب او جهة بعينها في ادارة ملف التفاوض والهيمنة عليه .
محمد توفيق رحيم مسؤول غرفة العلاقات الدبلوماسية في حركة التغيير قال في تصريح لصحيفة الصباح الجديد ان موقف حركة التغيير من زيارة وفد من حكومة اقليم كردستان الى بغداد يتمثل بضرورة استمرار الزيارات المتبادلة والحوار والتفاهم، متابعاً الا انه وفي ظل ابعاد وزراء الحركة عن حكومة الاقليم فانها تعتقد بان وفد الاقليم لايمثلها، وترفض تفرد الحزب الديمقراطي وهيمنته على تشكيلة الوفود التي تزور العاصمة بغداد، داعياً الى ضرورة ان تكون شتى الاحزاب والقوى السياسية على اطلاع حول برنامج واهداف الزيارة الى جانب اشراكها في الحوارات التي يجريها وفد الاقليم مع الحكومة الاتحادية بكل شفافية.
على صعيد منفصل دشن الاتحاد الوطني الكردستاني مرحلة جديدة من جهود الوساطة لاحتواء الازمة السياسية في اقليم كردستان، والقطيعة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير التي شلت عمل برلمان وحكومة الاقليم، على خلفية منع الحزب الديمقراطي رئيس البرلمان ووزراء حركة التغيير من دخول محافظة اربيل واقصائهم عن ممارسة مهامهم المفترضة.
سعدي احمد بيرة عضو المكتب السياسي مسؤول مكتب العلاقات العامة رئيس الوفد الزائر قال في تصريح ادلى به عقب اجتماع عقده مع المكتب السياسي لحركة التغيير في مقرها بمحافظة السليمانية، ان الاتحاد الوطني الكردستاني زار الاتحاد والجماعة الاسلامية، بهدف تقريب وجهات النظر وفتح نافذة لانهاء التوتر واحتواء الازمة السياسية بين التغيير والديمقراطي الكردستاني، مسترسلاً لايمكن ان يقف الاتحاد الوطني موقف المتفرج على الازمات التي يمر بها الاقليم، التي ترتبت عليها اعباء ثقيلة على كاهل المواطنين في الاقليم الذين لم يتسلموا رواتبهم منذ ثلاثة اشهر، مشيرا الى انهم سيزورون الحزب الديمقراطي ايضا لتبيان موقفه ورؤيته لانهاء الازمة في الاقليم.
وحول الاحداث والاشتباكات الجارية في قضاء دوز خورماتو عبر بيرة عن استياء الاحزاب الكردستانية عن انتهاك الامن والاستقرار في القضاء، داعياً الى تطبيع الاوضاع وعدم السماح للجماعات المنفلتة بتهديد الاستقرار في المدينة ، لافتاً الى ان تلك الاحداث لا تصب في مصلحة التعايش والسلم في مكونات المدينة وانها في النهاية تخدم داعش والجماعات الارهابية الموالية له.
من جهته اشار محمد توفيق رحيم الى ان الحركة تقيم جهود الاتحاد الوطني لاحتواء الازمة السياسية في الاقليم، وانها تدرك اهمية معالجة الاوضاع السياسية والادارية المتردية في الاقليم بما يخدم المصالح العليا للمواطنين.
وكانت مصادر مطلعة في اقليم كردستان قد تحدثت عن قرب زيارة وفد حكومة الاقليم الى بغداد للقاء برئيس الوزراء حيدر العبادي، لبحث الخلافات والقضايا العالقة وفي مقدمتها ملف تصدير النفط ونسبة الاقليم من الموازنة العامة، واضافت المصادر وفقاً لمواقع كردية تابعتها الصباح الجديد ان وفد الاقليم سيقدم عدداً من المقترحات الجديدة بهدف تغيير وتعديل الاتفاق النفطي الذي ابرم بين الجانبين العام الماضي.
وتاتي التكهنات بزيارة وفد من اقليم كردستان الى بغداد، فيما اجرى مجلس النواب القراءة الاولى لمشروع مسودة الموازنة العامة للعام المقبل 2016 ، الذي يتضمن ابقاء نسبة ال 17 % لاقليم كردستان على ان يفي بالتزاماته وفقاً للاتفاق النفطي الموقع بين الجانبين عام 2014 بتصدير ما نسبته 550 الف برميل يومياً من نفط الاقليم وكركوك عبر شركة النفط الوطنية سومو.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة