ديوان الوقف السني يقيم المؤتمر العلمي الثاني لمواجهة الارهاب

بحضور 3500 أكاديمي من دول الشرق الأوسط

منى خضير عباس*
برعاية رئيس ديوان الوقف السني الشيخ العلامة الدكتور عبد اللطيف الهميم، اقام ديوان الوقف السني وضمن الحملة الوطنية الاسلامية لمناهضة التطرف والغلو والارهاب المؤتمر العلمي الثاني بعنوان (دور التعليم في التنشئة وبناء المجتمع ومناهضة الارهاب والطائفية) في قاعة الاحتفالات الكبرى بأم القرى ببغداد.
والقى رئيس الديوان كلمة في هذا المؤتمر مطلوب منكم الاجابة على سؤال طال انتظاره اين نحن من المستقبل ومن الغد وبعد الغد، نفكر معا وبصمت نناقش مشكلات مجتمعنا، هذه الفرقة الضالة التي دمرتنا وهجرت اهلنا فهم فرقة خارجة على الشريعة والاسلام.
واضاف رئيس الديوان اذا لم نسخر كل امكانياتنا لمواجهة هذا الارهاب فان مصيرنا مجهول ليس في العراق وانما في المنطقة بأسرها ، المطلوب منا تفكيك الخارطة الفكرية للإرهاب على اساس علمي ، موضحا لقد دمرتنا خطوط الطول والعرض ومزقتنا سياسات طائفية حمقاء وارهبتنا المؤامرات الدولية وأنهكت تفكيرنا؛ لذلك على الجميع ان نحارب من اجل الخلاص «، لافتا الى ان الحل العلمي ليس وحده قادرا على حل ازماتنا وانما تحرير العقل من كل افكار خاطئة.
من جهته قال رئيس اللجنة العلمية والمشرف العلمي في كلية الامام الأعظم الجامعة ان هذا المؤتمر يمثل لحظة مباركة جمعتنا بأهل العلم الذين جاءوا من كل مكان الى بغداد العلم والعلماء ملتحقين بإخوانهم المرابطين في العراق بجامعاته وكلياته العريقة ليسهموا في بناء العراق.
واشار رئيس اللجنة ان رئيس الديوان قدم مشروعا منذ تسنمه منصبه كرئيس للديوان يحاكي ما تمر به الامة الاسلامية من أزمات ومحن ، مبينا ان المؤتمر يحاكي محاور عدة من بينها دور التعليم في بناء الشخصية وتشجيع المبادرة والتجديد والشعور بالمسؤولية.
ودعا الى محاربة الإرهاب بالمؤسسات التعليمية والمناهج وان يأخذ المعلم دوره في ترسيخ المبادئ التي جاء بها الرسول الكريم محمد (ص) والتي تدعو الى الوسطية والاعتدال، مؤكدا بان عند اشتداد المحن يبرز دور الأستاذ لقيادة المجتمع والخروج بالناس الى بر الأمان من خلال تجديد الخطاب وإعادة الجامعات لهيبتها وللأستاذ مكانه. بدوره أوضح الدكتور رافع الجبوري في كلمة مثل فيها الملاكات العلمية ان الإرهاب والغلو والتطرف مرض خطير يستهدف فئة الشباب بالأخص ولهذا يتطلب من المؤسسة التعليمية وقفة جادة وايجاد تعريف أكاديمي للإرهاب ، وإقامة ورش ومؤتمرات للتصدي لهذه الظاهرة .» واكد الدكتور الجبوري ان للمؤسسة الإعلامية دورا مهما في مواجهة الإرهاب والقضاء على افكاره، موجها شكره الى الوقف السني والى رئيسه الدكتور عبد اللطيف الهميم الذي يدافع عن المظلومين من هذا البلد بوجه خاص .
بعدها تم عرض فيلم وثائقي من انتاج قناة ديوان الفضائية يستعرض المشاريع التي قدمها رئيس الديوان والتي تصب في خدمة العراق ومن تلك المشاريع (إغاثة النازحين، التعليم الديني ، الخطاب الديني ، دعم الامام والخطيب ، معالجة المواطنين والمصابين بأمراض خطيرة ، نصب مولدات في بعض المناطق ، تسكين الحجاج وتفويجهم الى الديار المقدسة من أهالي الانبار ونينوى ) .
واختتم المؤتمر بتكريم الأساتذة الأكاديميين الرواد، من جهتهم كرمت اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور الهميم بدرع الابداع.

* اعلام الوقف

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة