افتتاح معرض “أجساد وحروف راقصة” في “كتارا”

متابعة ـ الصباح الجديد:
افتتح معرض الفنان العراقي أحمد علاوي، والذي جاء تحت عنوان “أجساد وحروف راقصة” وتقيمه الجمعية القطرية للفنون التشكيلية في مبنى 13 في الحي الثقافي “كتارا”، ويضم المعرض مجموعة أعمال تشكيلية متنوعة تنتمي لفنون النحت والرسم والخزف.
وأشاد الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي بالمعرض وبالفكرة التي طرحها الفنان من خلال المزاوجة بين فنون مختلفة بشكل جميل ورائع، وقال ” نحن في المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” نعمل على أن يكون الحي الثقافي رافدا من روافد الإبداع، ويسرنا استضافة فنانين مختلفين سواء كانوا قطريين أو عرب أو أجانب لعرض إبداعاتهم وأعمالهم، كما نعمل على دعم مختلف مكونات الحي الثقافي على غرار دعمنا للجمعية القطرية للفنون التشكيلية التي تعمل باستمرار على فتح النافذة أمام تجربة إبداعية مميزة وهذا من شأنه أن يساهم في إثراء الحركة الفنية والثقافية المحلية”.
من جانبه، قال السيد يوسف خليفة السادة رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية:” المعرض هو محاولة لتذويب تلك الفوارق التي تميز تقنيا الممارسات الفنية عن بعضها من خلال تعدد الخامات والتقنيات في توظيف الحروف في مكونات الشكل والجسد باعتباره شكلا خالصا لا يحمل أية علامة ترمز إلى طبيعة هويته، فهو يحاول التركيز على عدد من الحالات الإنسانية، كما تستكشف هذه الأعمال التنوع الذي يميّز كائنا عن آخر فكريا أو معرفيا وسعيه إلى توظيفها في انسجام غير مفتعل ليُنتج عملا فنيا مكتفيا بتجرده من كل الزوائد سواءً اللونية أو الشكلية”.
معرض “أجساد وحروف راقصة” في “كتارا”
وتعليقًا على ما قدّمه في هذا المعرض، قال الفنان أحمد علاوي:” أنا أستخدم الجسد والمواد كأوراق أرسم عليها أفكاري، فهي حروفي وأجسادي الراقصة.. وفي هذا المعرض اعتمدت خامات متنوعة وتقنيات متعددة إذ سعيت لتقديم فكرة محدّدة من خلال التعامل مع مواد مختلفة، فأنا أعمل على التركيز على رشاقة الجسد والحرف العربي، حيث اشتغلت على الصقر والحصان العربي ودمجتهما مع الحرف العربي، بالإضافة إلى اللوحات التي حاولت أن أسلط الضوء من خلالها على حالات انسانية متنوعة من خلال حركات رشيقة مستوحاة من فن رقص الباليه”.
وتقدم الفنان علاوي بالشكر للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” وللجمعية القطرية للفنون التشكيلية على احتضانهما لأعماله وللفرصة التي أُتيحت له ومكنته من مصافحة جمهور متنوع، وهذا ما يتيح الفرصة لأي فنان للتعريف بنفسه ونشر إبداعه.
ومن بين الأعمال التي قُدمت في هذا المعرض عمل بعنوان “أوراق إلى السماء” بارتفاع أربعة أمتار وهو عبارة عن مجموعة من الحروف العربية المنحوتة على “الستانلستيل” على شكل أوراق أشجار متجهة للأعلى.
يذكر أنّ الفنان العراقي أحمد علاوي حاصل على الجائزة الأولى في المسابقة العالمية الأولى لتجميل مكة المكرمة2010، كما اسهم في عدة معارض مشتركة في العراق وقطر، إضافة إلى تنفيذه وتصميمه لعدة أعمال فنية وجداريات كبيرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة