التحالف الدولي يسعى لزيادة الضربات الجوية على “داعش” في العراق

بغداد ـ الصباح الجديد:
قال قائد القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية أمس السبت إن قوات الولايات المتحدة والتحالف ستزيد على الأرجح ضرباتها الجوية ضد أهداف عصابات داعش الإرهابية في العراق وسوريا في الأسابيع المقبلة بعد فترة هـدوء في أيلول وتشريـن الأول.
وأبلغ اللفتنانت جنرال تشارلز براون الصحفيين في المؤتمر الدولي لقادة القوات الجوية في دبي إن تقليص الضربات الجوية كان بسبب الطقس وبطء وتيرة الأنشطة على الأرض وليس بسبب الضربات الجوية الروسية في المنطقة.
وأضاف أن القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة يزيدون من أنشطتهم على الأرض مما قد يتيح مزيدا من الفرص حتى تنفذ الولايات المتحدة وحلفاؤها المزيد من الضربات الجوية ضد أهداف التنظيم.
وقال “إذا لم يمارس مقاتلو داعش أنشطة فسيكون من الصعب توجيه ضربات ولا سيما بالنسبة لعدو يمكن أن يختبئ وسط المدنيين”.
كما رفض براون الانتقادات بأن الولايات المتحدة لا تستخدم الضربات الجوية بشكل كبير أو فعال كلما أمكن ذلك قائلا إن قوات التحالف تسعى لتفادي وقوع خسائر في صفوف المدنيين الأمر الذي قد يعزز مساعي التجنيد لصفوف داعش.
كما أشار إلى أن عدد الضربات ليس مؤشرا بقدر الأهداف التي أصيبت وعدد الأسلحة التي استخدمت.
وأبلغ براون بأن اتفاقا أبرم مع روسيا لتفادي احتمال التصادم في الجو يسير بشكل جيد وإنه لم تقع حوادث حتى الآن.
وقال “لا يريدون حوادث” في الجو ولا نحن أيضا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة