تركيا: اعتقال 20 مشتبهاً به وتوقيف 41 يشتبه بالتحاقهم بـ»داعش»

Pkk ينهي وقفا لإطلاق النار من جانب واحد

الصباح الجديد ـ وكالات:

اعتقلت الشرطة التركية ،امس الجمعة، 20 شخصا يشتبه بانتمائهم لـ»داعش»- تنظيم الدولة الإسلامية في منتجع أنطاليا على البحر الابيض المتوسط، قبيل أيام من قمة مجموعة العشرين، التي ستعقد في تركيا يومي 15 و 16 من الشهر الجار، فيما اعلن حزب العمال الكردستاني pkk امس الاول انهاء الهدنة التي اعلنها قبيل الانتخابات مع الحكومة التركية .
وذكرت وكالة الأناضول التركية أن قوات الأمن أوقفت في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول 41 مسافرا قادمين من المغرب، يعتقد أنهم كانوا في طريقهم إلى سورية للانضمام إلى تنظيم الدول الإسلامية.
ووفقًا للمعلومات التي أوردتها الوكالة المذكورة، فقد اشتبه رجال الأمن في مطار أتاتورك في المجموعة التي قدمت من مطار الدار البيضاء، ولدى التحقيق معهم في غرف المقابلات، في مطار أتاتورك اعترف بعض المشتبه بهم أنهم ذاهبون إلى سوريا للقتال مع تنظيم الدولة الإسلامية.
وأضافت الوكالة أن المجموعة ضمت 40 مغربيًا، وسوريًا واحدًا، رحل 20 منهم خارج تركيا وتواصل السلطات التركية ترحيل الباقين الجمعة.
وتشن سلطات الأمن التركية حملة دهم واسعة بحثا عن خلايا تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في أعقاب التفجير المزدوج الذي استهدف تجمعا معارضا في أنقرة في العاشر من تشرين الأول وأسفر عن مقتل 102 شخصا وجرح نحو 500 آخرين في أسوأ هجوم في تاريخ البلاد.
وسيحضر الرئيس الأميركي باراك أوباما قمة مجموعة العشرين في منتجع أنطاليا في 15- 16 تشرين الثاني، حيث ستكون الحرب الدائرة في سوريا في مقدمة جدول أعمالها.
على صعيد اخر اعلنت منظومة المجتمع الكردستاني الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني (PKK) ،امس الاول الخميس،انهاء الهدنة التي اعلنتها قبيل الانتخابات التركية ، معللة ذلك بعدم التزام الحكومة التركية وحزب العدالة والتنمية واصرارها على خوض الحرب ضد الشعب الكردستاني.
واصدرت القيادة المشتركة للهيئة التنفيذية في منظومة المجتمع الكردستاني بياناً تابعته الصباح الجديد اعلنت فيه انهاء الهدنة التي تم اعلانها قبيل الانتخابات،مبينةً ان وقف العمليات من طرف واحد امر غير مقبول وان حكومة حزب العدالة والتنمية تستمر في شن عملياتها ضد الشعب الكردستاني والحركة التحررية الكردستانية.
واكدت منظومة المجتمع الكردستاني انها دائماً مستعدة الى وقف اطلاق النار اذا كان من الطرفين وانها تثمن نداء القوى الديمقراطية في وقف اطلاق النار.
واشارت المنظومة في بيانها الى سياسة الحرب التي يمارسه حزب العدالة التنمية بعد الانتخابات مبينةً ان «حزب العدالة والتنمية مصر في ممارسة سياسة الحرب لذا فان وقف اطلاق النار من طرف واحد امرغير مقبول، موحهة ً نداءً الى القوى الديمقراطية لتصعيد النظال في تركيا.
ويأتي بيان حزب العمال الكردستاني باطلاق العمليات العسكرية ضد انقرة بعيد اصرار رجب طيب اردوغان عقب فوز حزبه العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية على ان حكومته لن تتهاون مع التطرف في اشارة منه الى حزب العمال الكردستاني الذي يقود منذ ثمانينات القرن الماضي حربا غير متكافئة لثتثبيت الحقوق الكردية في تركيا.
وكان وزير الخارجية التركي فريدون سنيرلي أوغلو صرح هذا الاسبوع أن أنقرة تخطط لعمل عسكري إضافي ضد المسلحين الجهاديين دون أن يحدد موعد أو مكان هذا العمل العسكري.
ووصف أوغلو، الذي كان يتحدث الاربعاء الماضي ،من مدينة أربيل في شمال العراق، تنظيم الدولة الإسلامية بأنه «تهديد راهن وواضح» مضيفا «لدينا خطط لعمل عسكري ضدهم في الأيام القادمة». واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية امس الاول الخميس أن سنيرلي أوغلو لم يستخدم تعبير «عملية (عسكرية)على الأرض» مضيفا أن «كل الخيارات قد تكون على جدول الأعمال».
وشن الطيران التركي الأحد الماضي سلسلتين من الغارات الجوية على أهداف لحزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا، حيث يمثل الأكراد غالبية السكان، وفي الجبال في شمال العراق.
وحدثت مواجهات عنيفة في الأيام الماضية أيضا بين المتمردين والقوات الأمنية التركية في عدة مدن تركية، أدت إلى مقتل جنديين على الأقل وأربعة مقاتلين أكراد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة