وزيرا دفاع وخارجية السويد يؤكدان استعداد بلديهما لدعم العراق سياسياً وعسكرياً

بغداد ـ الصباح الجديد:
بحث رئيس الجمهورية فؤاد معصوم امس الاثنين مع وزيرة الخارجية السويدية مارغوت والستروم ووزير الدفاع بيتر هلتكفست ضرورة توسيع العلاقات الثنائية بين البلدين.
وذكر بيان رئاسي ورد الى “الصباح الجديد” ان”معصوم استقبل في قصر السلام ببغداد ظهر امس وزيري خارجية ودفاع السويد وفي مستهل اللقاء أكد على أهمية العلاقات الثنائية بين العراق ومملكة السويد وضرورة توسيعها في جميع الميادين بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين”.
وتناول الاجتماع موضوع الاصلاح السياسي والمصالحة الوطنية، حيت شدد الرئيس معصوم على الترابط بين الموضوعين، مشيراً إلى التوافق بين الرئاسات الثلاث في إطار العمل من أجل تحقيق المصالحة المنشودة بصيغتها المجتمعية، لتكون الأساس في ترسيخ السلم الأهلي وتحقيق الاستقرار والازدهار في البلاد.
وأكد معصوم على ضرورة مساهمة المجتمع الدولي في اعادة اعمار العراق.
داعيا مملكة السويد إلى المشاركة في هذا المؤتمر الذي من المؤمل عقده بداية العام المقبل”.
بدورها جددت وزيرة الخارجية والستروم بحسب البيان دعم السويد للعراق وتأييدها له في مواجهة تنظيم داعش الارهابي، مؤكدة تصميم بلادها على الارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى أعلى المستويات، فضلا عن استعداد السويد للمضي قدماً في تقديم الدعم السياسي والعسكري التوافق بين الرئاسات الثلاث في إطار العمل من أجل تحقيق المصالحة والانساني، خاصة في ما يتعلق باغاثة النازحين والمساهمة في عودتهم إلى ديارهم”.
وحسب البيان أشادت والستروم بجهود الرئيس معصوم على طريق ترسيخ المصالحة الوطنية، مبدية دعم السويد والاتحاد الأوروبي لسعي العراق إلى تحقيق الوحدة الوطنية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة