كولومبوس

كريستوفر كولومبوس ‏رحالة إيطالي إسباني مشهور، ينسب إليه اكتشاف العالم الجديد (أميركا)، ولد في مدينة جنوة في إيطاليا ( 31 تشرين الأول 1451م) درس الرياضيات والعلوم الطبيعية (وربما الفلك أيضًا) في جامعة بافيا.
عبر المحيط الأطلسي ووصل الجزر الكاريبية في 12 تشرين الاول 1492م لكن اكتشافه لأرض القارة الأميركية الشمالية كان في رحلته الثانية عام 1498 م , بعض الآثار تدل على وجود اتصال بين القارة الأوروبية والأميركية حتى قبل اكتشاف كولومبوس لتلك الأرض بوقت طويل ,من شخصيته وحي أسم بلد» كولومبيا».
لم يتوقف كولمبوس عند هذا الحد من الاكتشافات فقد كان دومًا تواقًا لاكتشاف ما هو أبعد٬ وعاد ليبحر ثانية من موانئ إسبانيا بإسطول مكون من 17 سفينه يرافقه 1500 بحار٬ وكانت سفنه مجهزة بتموين يكفيهم 6 أشهر كسابقتها لم تبؤ هذه الرحلة بالفشل٬ فقد اكتشف جزرا جديدة ومن ضمنها ما يعرف اليوم بجزر الأنتيل ومن بعدها البحر الكاريبي من الجهة الجنوبية لكوبا كل ذلك في سبيل بحثه عن الهند .
في آيار1494م وصل جامايكا٬ و غيرها من الجزر الواقعة شرق القارة الأميركية وبذلك قد وصل كولومبوس إلى أهم الاكتشافات وأهم الطرق البحرية الجديدة وتم وضع خرائط ورسومات جديدة كل هذا ولم يخطر على باله يومًا أنه لم يصل الهند.
في 20 آيار1506م في إسبانيا تدهورت صحته وبدأ يصارع الموت بعد أن تعارك طوال حياته مع أمواج البحر والمحيط. وقد تم دفنه من دون القيام بمراسم الجنائزية التي عهدها علماء ومكتشفي ذلك الزمان.
توفى كريستوفر كولومبس في فايادوليذ في( 1506م) في البيت الذي هو الآن متحف مكرس له.
اعلن في 2006 عن نتائج بحث قام به فريق من جامعة غرناطة حول عظام الشخص المدفون في كاتدرائية إشبيلية، أثبت فيه انها تعود إلى كريستوفر كولومبوس (1451 ـ 1506). لكن برغم أن كريستوفر كولومبوس هو أول من اكتشف أميركا العالم الجديد إلا أنها سميت على شخص آخر هو أمريجو فيسبوتشي الذي أكد أن كريستوفر كولومبوس لم يصل إلى الهند لكنه وصل إلى العالم الجديد في عام 1507 قام الجغرافي الألماني مارتن فالدسميلر برسم خريطة العالم الجديد كما رآه ووصفه أمريجو فيسبوتشي واقترح أن يطلق على هذا العالم اسم مكتشفه ووجد هذا الاقتراح قبولًا، وسمى هذا العالم الجديد أميركا نسبة إلى أمريجو فيسبوتشي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة