الأخبار العاجلة

العراق يتأهل للدور الثاني.. ويلاقي فيتنام اليوم

في نهائيات آسيا بكرة السلة للناشئين

جكارتا ـ نبيل الزبيدي*

يلتقي اليوم منتخبنا للناشئين مع نظيره الفيتنامي ضمن منافسات الدور الثاني لبطولة نهائيات اسيا بكرة السلة تحت سنة 16 عاما التي تستضيفها اندونيسيا لغاية السابع من الشهر الجاري، وجاء تاهل ناشئتنا بعد فوزه المستحق على الهند في اللقاء الذي جمعهما يوم امس السبت في القاعة الرياضة الرئيسية في جكارتا بنتيجة 90 -69 نقطة وبذلك حصل منتخبنا على المركز الثالث في مجموعته من فوز واحد وخسارتين من كوريا الجنوبية والصين.
وقال امين سر اتحاد السلة د. خالد نجم الذي حرص على حضور هذه المنافسات على نفقته الخاصة: لقد تم الاجتماع مع اللاعبين قبل المباراة وحثهم على تقديم الافضل لاسيما ان المباراة تعد متفرق طرق فالخسارة يعني توديع البطولة مبكرا والفوز يؤدي الى الاستمرار مبينا ان القرعة اوقعتنا مع فرق ليست صعبة وبامكان لاعبينا من تخطي تلك الفرق مثل فيتنام وتايلند ولكن يجب عدم الاستهانة بالفرق الخصم وبالتالي فقدان المباراة منذ البداية.
واشار نجم: ان الفريق بدأ مستواه يتصاعد من مباراة الى اخرى نتيجة كسب الخبرة والاحتكاك مع منتخبات متطورة لاسيما في المباراتين الماضيتين امام كوريا الجنوبية والصين اللذان يعدان من افضل المنتخبات على صعيد القارة الاسيوية اذ يشرف على تدريب الصين مدرب اميركي.

نتيجة المباراة
من جانبه قال اللاعب عبد مجيد عبدالله الذي استطاع من تسجيل 40 نقطة لمنتخب الناشئين: ان البداية كانت صعبة علي زملائي اللاعبين بسبب اهمية المباراة والفائز فيها ينتقل الى الدور الثاني لذا لعب جميع اللاعبين بهمة عالية من خلال توجيهات المدرب عقيل نجم التي كانت صائبة في تشخيص الاخطاء خلال المباريات ومعالجتها بسرعة من اجل عدم فسح المجال امام الفريق الهندي للعودة الى المباراة من جديد اذ اصبح الفارق اكثر من 30 نقطة خلال الجولة الثالثة.
وفي ختام حديثه اكد عبدالله ان هدف المنتخب هو ليس تحقيق الفوز فقط وانما الظهور بمستوى يشيد به الحاضرين من خلال اللمسات الفنية التي يتميز بها الفريق العراقي.
وكانت الفترة الاولى انتهت بتقدم منتخبنا على الهند بنتيجة 25 -16 نقطة اما الثانية فكانت 49 – 36 نقطة وفي الثالثة 72-44 وبالتالي انتهى اللقاء بنتيجة 90-69 وبذلك ظل رصيد المنتخب الهندي خال من الفوز والنقاط ويودع البطولة.

الخسارة امام الصين
وكان الناشئين خسر مباراته الثانية امام بطل النسخة الماضية الصين بفارق 11 نقطة بعد ان تقدم عليه في الفترة الثانية وسجلت نتائج الفترة الاولى تاخرنا بفارق ثلاث نقاط 11-14 فيما تمكن منتخبنا من التقدم في الثانية بنتيجة 12-10 وعاود الصين التقدم في الفترة الثالثة وسجل 23-24 ولم يتمكن منتخبنا من تلقيص فارق المباراة لتنتهي الفترة الرابعة والاخيرة بالتعادل 18 -18 ويختتم اللقاء بنتيجة 67 -56 للصين، من جانبه قال عباس نعيم مساعد مدرب منتخب الناشئين: ان الفريق الصيني ضمن المرشحين للفوز بلقب بطولة نهائيات اسيا لانه حامل اللقب في النسخ الثلاث الأخيرة
أعوام 2009 في ماليزيا و2011 في فيتنام و2013 في إيران ورغم اسمه وتاريخه الا ان اللاعبين تجاوزوا هذه الامور وقدموا مستوى جيد اشاد بخ جميع الحاضرين وهذا يدل على ارتفاع المستوى الفني للاعبين من مباراة الاخرى وتجاوز رهبة الجمهور والتكيف مع اجواء المنافسات مؤكدا ان الفريق الصيني يعتمد على عنصر الطول في تسجيل النقاط من خلال لاعبهم المميز (جون كي) الذي يبلغ طوله 2,15 متر.
المنافسة على اللقب
من جانبه اضاف باسم هاشم مساعد مدرب منتخب الناشئين: نجن نأمل الوصول بالفريق الى مركز متقدم والمنافسة على اللقب لانه يضم عناصر متميزة من اللاعبين يتوقع لهم مستقبل واعد في كرة السلة العراقية مؤكدا اننا نملك مجموعة جيد ستكون الرافد الحقيقي لمنتخبات الشباب والوطني في البطولات المقبلة لاسيما بعد توفير المعسكرات التدريبية والمباريات التجريبية مع فرق متقدمة في رياضة كرة السلة.
وشهدت نتائج الجولة الماضية فوز الصين تايبه على لبنان 94 -86 نقطة وفوز اليابان على ماليزيا 77-39 ولم يتمكن الكويت من تجاوز هونك كونك لينتهي اللقاء بنتيجة 71-59 نقطة اما الفلبين فانها فازت على تايلند 7-51 نقطة وتغلبت كوريا الجنوبية على الهند بنتيجة 104 مقابل 85 للهند.

السماح للكويت بالبقاء
تلقت اللجنة الاولمبية الكويتية كتابا من الاتحاد الدولي لكرة السلة يفيد بتعليق النشاط الدولي لنظيره الكويتي، ويأتي القرار مستندا على قرار اللجنة الاولمبية الدولية الذي أوقف النشاط الرياضي الكويتي وتركت «الأولمبية الدولية» لكل اتحاد دولي حرية اتخاذ القرار منفردا.
من جانبه اكد عبد الله حمزة الكندري رئيس اتحاد السلة الكويتي :ان المشاركة في البطولة الاسيوية المقامة في مدينة جاكرتا الاندونيسية مستمرة دون اي تعليق من قبل الاتحاد الدولي للعبة، مبينا انه لم يتلق اي تعليق لنشاط كرة السلة حتى هذه اللحظة.
وذكر الكندري الذي يترأس وفد منتخب الناشئين في البطولة ان المنتخب سيتمر في البطوله حتى نهايتها دون اي توقف ، نافيا ما تردد حول انهاء مشاركة المنتخب و توقفها قبل نهاية مشاركته في البطولة الاسيويه.

الدور الثاني
يتاهل ثلاثة فرق من كل من المجموعات الأربع الى الدور الثاني بحيث يصبح العدد الإجمالي 12 منتخبا يتم توزيعها على مجموعتين (أ) و(ب) بواقع ستة لكل منهما، ويلعب كل فريق أمام المنتخبات التي لم يسبق له ان واجهها في الدور الأول.
وتعد بطولة آسيا تحت 16 سنة مؤهلة الى بطولة العالم تحت 17 سنة المقررة في اسبانيا العام المقبل بحيث يتأهل منها المنتخبات الثلاثة الأولى.

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة