الريال يتصدّر الليجا.. وروبن يسهم في فوز ميونيخ رقم 1000 تاريخياً

في الدوريات الأوروبية

العواصم ـ وكالات:

نجح نادي ريال مدريد في فض الاشتباك على صدارة الدوري الاسباني لكرة القدم، بعد فوزه الثمين على مضيفه سيلتا فيغو بثلاثة أهداف مقابل هدف امس الأول على استاد « بالايدوس» معقل فريق سيلتا في قمة مباريات الجولة التاسعة من «الليجا».
سجل هدف النادي الملكي الأول نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 8، مستغلا تمريرة سحرية من زميله لوكاس فاسكيز، ليسددها من وضعية صعبة، لترتطم في القائم وتدخل الشباك، وهو الهدف السابع لصاروخ ماديرا و325 مع ريال مدريد، وأضاف البرازيلي دانيلو لويز دا سيلفا بعد تمريرة سحرية من خيسي رودريجيز وتسديدة قوية بيمناه مرت على يسار سيرخيو الفاريز، حارس مرمى سيلتا فيغو، في الدقيقة (23)، واختتم البرازيلي مارسيلو ثلاثية فريقه (90+5) من تسديدة، بينما سجل نوليتو هدف تقليص الفارق لسيلتا في الدقيقة (85)، وهو الهدف السابع لنوليتو في المركز الثاني بالتساوي مع رونالدو خلف البرازيلي نيمار هداف برشلونة والليجا (8 اهداف).
ورفع ريال مدريد رصيده الى (21 نقطة) لينفرد بصدارة الليجا ملحقا بمنافسه سيلتا فيغو «مفاجأة الليغا» أول خسارة في الموسم ومحبطاً مفاجآت منافسه سيلتا فيغو،الذي سبق ان فاز على برشلونة (4-1)، في المقابل تجمد رصيد سيلتا فيغو عند (18 نقطة).
من جانبه، اتهم الدولي التشيلي بدرو بابلو «توكو» هرنانديز، مدافع سيلتا فيغو، الحكم كلوس جوميز بالتسبب في خسارة فريقه.. وقال توكو في تصريحات عقب المباراة: «قرارات الحكم غير الصائبة دائما ما كانت تصب في صالحهم، الخسارة كانت ظالمة».
وأضاف: «الفريق خاض المباراة بكل شجاعة، كنا نبحث عن التعادل حتى ونحن بعشرة لاعبين، قدمنا مباراة جيدة رغم الخسارة، لكن للأسف في النهاية لم ننجح في إدراك التعادل بعد إضاعة جون جيديتي لفرصة سهلة، لأن التعادل كان هو النتيجة العادلة».
وأكد أن الفريق يشعر بالغضب وبأن المباراة سرقت منه: «كنا نحن الأفضل وخلقنا العديد من الفرص، سجلوا هدفين مبكرين في مرمانا، لكن طرد كابرال أثّر سلبا على قوة الفريق وكذلك حارس مرماهم الذي كان متألقا».
الى ذلك، انتهت مباراة غرناطة مع ضيفه ريال بيتيس الجولة التاسعة من الليجا بالمباراة التي احتضنها ملعب لوس كارمينيس بالتعادل بهدف لمثله.
وفي المباراة التي جمعت بين الفريقين الأندلسيين تقدم غرناطة مبكرا جدا في الدقيقة 30 عن طريق لاعبه ديمتري فولكييه، ولكن ريال بيتيس تمكن من العودة في الدقيقة 40 من ركلة جزاء أحرزها روبن كاسترو.
بهذه الطريقة رفع غرناطة رصيده إلى ست نقاط في المركز الـ18، ولكنه ربما يعود مجددا لمؤخرة الجدول على ضوء نتائج باقي مبارايات الجولة فيما أصبح رصيد ريال بيتيس 12 نقطة في المركز التاسع مؤقتا.
كما عاد إشبيلية السبت لطريق الانتصارات بعد تحقيق فوز كاسح على ضيفه خيتافي بخماسية نظيفة في الجولة التاسعة من الدوري الاسباني لكرة القدم على ملعب سانشيز بيثخوان.
وشهدت المباراة تألق المهاجم كيفين جاميرو الذي تكفل بنفسه بتسجيل ثلاثة أهداف «هاتريك» في الدقائق 35 و45 و60، من ركلة جزاء فيما أضاف الهدفين الآخرين كل من الأرجنتيني ايفر بانيجا في الدقيقة 50 والأوكراني يفجن كونوبليانكا في الدقيقة 81 من ركلة جزاء.. وبهذه الطريقة يعود إشبيلية لطريق الانتصارات بعد أن كان تعادل في الجولة الماضية مع إيبار بهدف لمثله.
بهذا الفوز رفع إشبيلية رصيده إلى 12 نقطة في المركز التاسع فيما تراجع خيتافي للمركز الـ12 بـ10 نقاط.
من جانب آخر، تألق ارين روبن مع عودته لصفوف بايرن ميونيخ، بعد إصابة أبعدته نحو شهرين عن الملاعب وسجل الهدف الأول في الفوز الذي تحقق امس الأول4-صفر، على كولونيا ليحقق الفريق فوزه رقم 1000 في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم.
وسجل روبن الذي أصيب في هزيمة هولندا 1-صفر، أمام أيسلندا في الثالث من أيلول الماضي، في تصفيات بطولة أوروبا 2016 هدفه من مدى قريب في الدقيقة 35 بعد تمريرة بالكعب من روبرت ليفاندوفسكي.
وقال روبن للصحفيين: «أنا سعيد للغاية لأن هذا أيضا مكافأة نتيجة العمل الجاد، مشاهدة (دوجلاس) كوستا يلعب هو أمر ممتع، وكينجسلي كومان يقوم بعمل رائع هو في سن 19 عاما، نحن بحاجة إلى هذه الإمكانات على أرض الملعب».
وتابع: «عندما تشارك منذ بداية المباراة وتسجل هدف السبق فأنك تكون سعيدا».
وأضاف التشيلي ارتورو فيدال الهدف الثاني بعد أربع دقائق بعد تمريرة عرضية من كينجسلي كومان، ليزيد بايرن من رقمه القياسي هذا الموسم بتحقيقه فوزه العاشر في أول عشر مباريات في الدوري.. وأحرز ليفاندوفسكي الهدف الثالث بضربة رأس في الدقيقة 62، ليرفع رصيده إلى 13 هدفا في عشر مباريات ليواصل صدارته لقائمة هدافي المسابقة.
ومن ركلة جزاء أضاف توماس مولر الهدف الرابع، ليصبح رصيد بايرن 30 نقطة بفارق عشر نقاط عن بروسيا دورتموند الذي سيلعب غدا الأحد مع اوجسبورج.
وقال المدرب بيب جوارديولا للصحفيين: «كلماتي الأولى اليوم تذهب إلى بايرن، الفوز رقم 1000 هو حدث كبير وأنا فخور بتدريب هذا الفريق».
وأنهى الفوز حالة الحزن بعد أن تلقى الفريق أول هزيمة له في الموسم الثلاثاء الماضي، أمام ارسنال في دوري أبطال أوروبا وأبقاه على طريق تحقيق اللقب الرابع على التوالي في الدوري وهو رقم قياسي.
وكرر باير ليفركوزن ما فعله في مباراة روما بدوري أبطال أوروبا، عندما سجل هدفين متأخرين ليتعادل مع منافسه الايطالي حيث احتاج الفريق لدقيقتين ليقلب تأخره بنتيجة 3-1، أمام شتوتجارت إلى فوز 4-3، وجاء هدف الفوز بواسطة ادمير محمدي في الدقيقة 89.. وجاءت الأهداف السبعة في الشوط الثاني.
وتعادل ليفركوزن مع روما 4-4 بعد أن كان متأخرا 4-2 حتى الدقيقة 84.. ورفع ليفركوزن رصيده إلى 17 نقطة في المركز الخامس بفارق نقطة واحدة خلف فولفسبورج الذي تغلب 1-صفر على دارمشتاد بفضل هدف دانييل كاليجيري في الدقيقة 78.
وسجل انطوني اوجاه هدفين ليقود فيردر بريمن للفوز 3-1 على ماينتس ليحصل الفريق على أول ثلاث نقاط له في ست مباريات ويتقدم للمركز 14 برصيد عشر نقاط.. وحول اينتراخت فرانكفورت تأخره بهدف أمام هانوفر إلى فوز 2-1 ليرفع رصيده إلى 12 نقطة في المركز 12.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة