الأسد يبحث مع بوتين الحملة العسكرية ضدّ الإسلاميين المتشددين

روسيا تعلن اهتمامها للتوصل إلى حلّ سياسي للصراع في سوريا

الصباح الجديد ـ وكالات:

اعلن الكرملين ،صباح امس الاربعاء، ان الرئيس السوري بشار الاسد زار روسيا واجتمع بالرئيس فلادمير بوتين مساء امس الاول الثلاثاء،وقدم الشكر لشن روسيا ضربات جوية ضد الاسلاميين المتشددين.
وهذه أول زيارة يقوم بها الرئيس الأسد للخارج منذ تفجرت الأزمة السورية عام 2011 وتاتي بعد ثلاثة أسابيع من شن روسيا حملة جوية على المتشددين الإسلاميين في سوريا في 30 أيلول دعمت أيضا قوات الاسد.
وبث الكرملين ،امس الأربعاء، صورا لاجتماع بوتين والاسد في مقر الكرملين كما نشر نصا مكتوبا لتصريحاتهما ،فيما اعلنت الرئاسة السورية قالت إن الرئيس الأسد عاد إلى دمشق عقب لقائه بوتين، وإن الزيارة كانت تلبية لدعوة من الرئيس الروسي.
وقال بوتين إنه يأمل أن توفر التطورات على الجبهة العسكرية في سوريا قاعدة لحل سياسي طويل الأمد تشارك فيه كل القوى السياسية والجماعات العرقية والدينية وهو ما يعزز أمل الغرب في ان تستخدم موسكو نفوذها المتزايد في دمشق لاقناع الاسد بفتح حوار مع معارضيه.
وأشاد بالشعب السوري لوقوفه أمام المتشددين «بنفسه تقريبا» وقال إن الجيش السوري انتزع نجاحات ميدانية كبيرة في الفترة الأخيرة.
وطالما ظلت ايران حليفا قويا لحكومة الاسد واختياره زيارة موسكو قبل طهران قد يفسر في بعض الدوائر على ان روسيا أصبحت الان أهم صديق أجنبي للاسد.
وتصدرت الزيارة تقارير التلفزيون الرسمي الروسي الذي بث صورا للاسد وهو يتحدث مع بوتين في حضور وزيري الخارجية والدفاع الروسيين.
وصور الكرملين تدخله في سوريا -وهو أكبر تدخل في الشرق الاوسط منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991- على انه تحرك منطقي للتصدي «للارهاب الدولي» بعد تحرك واشنطن الذي وصفه بانه غير فعال.
وأعرب الأسد لبوتين وفقا لنسخة مكتوبة لدى الكرملين عن بالغ امتنانه لزعامة روسيا الاتحادية بأسرها للمساعدة التي تقدمها لسوريا. وقال «نشكر مشاركتم الأخيرة وإعلانكم عن جبهة من أجل مكافحة الإرهاب.»
وأضاف أنه لولا التحركات والقرارات الروسية لابتلع الإرهاب الآخذ في الانتشار بالمنطقة منطقة أكبر بكثير.
وأكد الاسد الذي لم تبد عليه أي علامات تنم عن قلق ان روسيا تعمل وفق القانون الدولي وامتدح توجه موسكو السياسي في الازمة السورية.
وتابع «أؤكد كما تأكدتم أنتم بأن هدف هذه العملية التي تقومون بها والتي نقوم بها نحن في سوريا هو ضرب الإرهاب أولا لأنه خطر على الشعوب وثانيا لأنه هو العقبة في وجه أي خطوات سياسية حقيقية ممكن أن تحصل على الأرض.»
وأضاف ان حل الازمة هو حل سياسي في نهاية المطاف.
وقال «بكل تأكيد يجب أن يكون الهدف السياسي الذي يجب أن يقرره الشعب السوري ومستقبل سوريا بالشكل الذي يراه هو هدفنا جميعا.
واضاف «بالمحصلة كل الشعوب تطمح للحرية وكل الشعوب تطمح بأن تكون هي المشاركة في بناء أوطانها وليس فقط المسؤولين في أية دولة من الدول.»
وتابع الاسد «مرة أخرى أختم كلامي بشكركم وشكر الشعب الروسي على كل ما قدمه من أجل السلام في بلدنا ونحن متأكدون من أننا سننتصر على الارهاب وأننا سنعيد بناء بلدنا اقتصاديا وسياسيا وأيضا عمرانيا.»
وقال بوتين إن روسيا شعرت بضرورة التدخل في سوريا لأن خطر الاسلاميين المتشددين الذين يقاتلون قوات الاسد هناك يمثل خطرا على أمن روسيا.
وأضاف «للاسف هناك في الارض السورية نحو 4000 شخص من الاتحاد السوفيتي السابق -على أدنى تقدير- يحاربون القوات الحكومية ويحملون اسلحة في ايديهم».
وتابع بوتين «ونحن -بطبيعة الحال- لا يمكن أن ندعهم يعودون إلى الاراضي الروسية بعد ان حصلوا على خبرة في ميدان القتال وتلقوا توجيها عقائديا.»
وقال بوتين أيضا خلال الاجتماع إن روسيا مستعدة للمساعدة في إيجاد حل سياسي في سوريا وستعمل عن كثب مع قوى عالمية أخرى ترغب في التوصل لتسوية سياسية للأزمة السورية.
وأضاف وفقا للنسخة المكتوبة «نحن مستعدون للمساهمة ليس فقط في مسار العمليات العسكرية في التصدي للإرهاب ولكن أيضا في العملية السياسية وسيكون هذا بالتأكيد من خلال التواصل عن كثب مع قوى عالمية أخرى ومع دول في المنطقة يهمها التوصل لحل سياسي للصراع.»
على صعيد متصل نقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها امس الاربعاء ان طائراتها نفذت 46 طلعة وضربت 83 هدفا للمتشددين في سوريا .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة