سامي الربيعي في معرض استيعادي على قاعة عشتار

يوم خاص يعظّم واقعة الطف

بغداد ـ وداد ابراهيم:

احتضنت دائرة الفنون التشكيلية معرض الفنان التشكيلي سامي الربيعي على قاعة عشتار في دائرة الفنون التشكيلية في الطابق الارضي من مبنى وزارة الثقافة.
اعلن ذلك حسين موحي مدير المعارض مضيفاً ان الربيعي سيقدم خلاصة تجربته في الرسم من خلال ما يصل الى 40 عملاً فنيا تمثل اسلوبه واتجاهه الفني. ويأتي هذا المعرض ضمن سلسلة معارض تشكيلية اقامتها الدائرة اخرها كان معرض الطين والنار.
وقال الربيعي عن معرضه بأنه معرض استيعادي استعيد به كل تجاربي السابقة من خلال 40 عملاً فنيا انجزت بين عامي 1960 حتى عام 2015 ، علمًا اني بدات في الانطاعية ثم انتقلت الى رموز بغدادية وتراثية واستلتهمت من الحضارة الاشورية ووضعت الخط المسماري في الكثير من اعمالي.
ومن الملاحظ ان الربيعي هو في العقد السابع من العمر، بدأ حياته الوظيفية معلمًا في مدرسة المأمونية الابتدائية النموذجية عام 1960، وسنحت له فرصة الدراسة المسائية في معهد الفنون الجميلة على يد أساتذة الفن التشكيلي في العراق الذين أثروا في مسيرته الفنية لاحقا، ومنهم فائق حسن وجواد سليم وسعد الطائي، مثلما الأمكنة الأولى كان لها الأثر في منجزه التشكيلي، وإلى جانب اهتماماته التشكيلية، اسهم في إعداد وتقديم برامج تلفزيونية للأطفال والشباب، وعمل في الصحافة وأصدر عددا من المجلات للأطفال في ستينيات القرن الماضي.
كان سامي الربيعي من المولعين بالحروفية ومقطعياتها المتنوعة، ويرى أن الرسام العراقي القديم عبر عن الأشياء بالأشكال الهندسية، ورسم الحروف بأشكال الحيوانات الأمر الذي جعله خبيرا بتاريخ الحرف وتكويناته، وأهله لإنتاج حرف طباعي لأحدى الوزارات العراقية عام 1975، وقد أنجز العديد من الأعمال بهذا الأسلوب، وشارك في معرض «البعد الواحد» مع الفنان الراحل شاكر حسن آل سعيد ونخبه من الفنانين، واستعمل التسطيح والتجريد مستفيدا من أعمال الواسطي فضلًا عن تأثره بأهم الخطاطين العراقيين.
وضمن منهاجها الحافل بالمعارض والمهرجانات والنشاطات الفنية تستعد دائرة الفنون التشكيلية لتعطي لشهر محرم الحرام صورة من خلال انامل الفنانين العراقيين لتضع يوم خاص يعظم واقعة الطف واقعة استشهاد الحسين عليه السلام وهو يدافع عن الحق ضد قوى الظلام حاملا راية الحق من اجل ذلك .
ودعت دائرة المعارض في دائرة الفنون التشكيلية جميع الفنانين للمشاركة في معرض للرسم وعلى قاعة عشتار الكائنة في الطابق الارضي من مبنى الوزارة اعلن ذلك لمكتب الاعلام حسين موحي مدير المعارض وقال يحمل هذا المعرض اسم ارجوان الطف تمجد واقعة استشهاد سيد شهداء الجنة ابا عبد الله عليه السلام وسيقام صبيحة الاربعاء المصادف 4/11/2015 على ان يكون يوم 1/11/2015 هو اخر يوم لتسلم الاعمال، ليتسنى لقسم المعارض ترتيب الاعمال وتعليقها على جدران القاعة.
مضيفًا ان دائرة الفنون التشكيلية قد اعطت الحرية الكاملة للفنان في اختيار الاتجاه والاسلوب وحجم العمل الذي سيشارك به علمًا ان هذا المعرض الذي يقام ضمن الخطة السنوية لدائرة الفنون التشكيلية والتي تتضمن عدد كبير من الفعاليات الفنية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة