البنت وحياتها الطويلة

حسن خضر *

سبق ان أشرنا إلى بعض خصائص شخصية ليزبث سلاندر، الفاعل الرئيس في ثلاثية لارسن، التي نجحت في اكتساب حياة خاصة: فقد اشترك محللون نفسيون، ومختصون في علوم الاجتماع والأدب، في نشر كتب عنها، وأعادت السينما إنتاجها في ثلاثة أفلام، وهناك جولات سياحية تنظمها شركات خاصة لزيارة الأماكن المذكورة في الثلاثية، ناهيك عمّا لا يحصى من المراجعات والمقالات التحليلية.
وحتى في العالم العربي يبدو أن سلاندر تحظى بمعجبين، فقد وصلتني رسالة من قارئ يحسدني لأنني «قضيت العيد مع سلاندر» ويقول، إنه ينتظر، مع العائلة، قراءة الجزء الرابع.
لذا، وإضافة إلى إشارات سبقت، فلنقل: إن ما مكّن سلاندر من اكتساب مكانة أيقونية يمكن العثور عليه، أيضاً، في خصائص جسدية، واجتماعية، و»مهنية» فريدة، في الأقل في الرواية البوليسية، ومقارنة بالفاعل الرئيس في آخر تجلياته كبطل ـ ضد في أعمال تنتمي إلى الجنس نفسه.
سلاندر نحيلة، قصيرة القامة، «ولاّدية» المظهر إلى حد ما، وقد اضطرت إلى تكبير ثدييها بعملية جراحية، موشومة الجسد، وثنائية الميول، تقيم علاقات عابرة مع الجنسين.
سبق ان أشرنا إلى افتقارها لمهارات التواصل الاجتماعي، فهي «وقحة» إلى حد ما، قليلة الكلام، لا تصادق، ولا تصدّق أحداً، ولا تجيد التعبير عن عواطفها. عدوانية، سريعة الغضب، وقوّية اللكمات والحيلة، بيد أن أهم خصائصها تتجلى في ولع بالرياضيات، ومهارات في الكومبيوتر، والإنترنت، واختراق حسابات وحواسيب الأفراد والمؤسسات، بكفاءة تضعها في مقام كبار «القراصنة»، أو الهاكرز حسب التسمية الشائعة.
ولن يكون نجاح شخصية سلاندر مفهوماً خارج عالم آبل والمايكروسوفت واستيهاماته (الثقافية، بالتأكيد)، وتلك الطوابير التي تحتشد أمام نقاط البيع بمجرد الإعلان عن إطلاق الآيباد، أو الآيفون الجديد، أو التي يصيبها هوس آخر خبر عن هاري بوتر.
ولعل هذا هو الخيط الذي التقطه ديفيد لاغركرانتس، الذي أوكلت إليه دار النشر السويدية مهمة تمكين شخصيات لارسن من البقاء على قيد «الحياة»، أي البقاء في السوق، بحكم قانون العرض والطلب.
والمفارقة أن الظروف التي أحاطت بكتابة الجزء الرابع (البنت في بيت العنكبوت) تقترب من أجواء الرواية البوليسية، فالكاتب استعمل جهاز كومبيوتر غير موصول بالإنترنت، وتجنّب إرسال مسوّدة الرواية بالبريد الإلكتروني، بل أوصلها إلى الناشر محفوظة على فلاش ديسك.
نسج لاغركرانتس خيوط حبكته الروائية حول حادثة مقتل عالم رياضيات سويدي يحظى بمكانة دولية، ويشتغل على أبحاث تستهدف المزج بين دماغي الكومبيوتر والإنسان، لتوليد كائن جديد، خارق الصفات والمهارات.
وقعت حادثة القتل في بيت المذكور وشهدها ابنه الطفل، الذي يعاني من مرض التوّحد، ولا يستطيع الكلام، لكنه يتمتع بذاكرة بصرية خارقة، تتجلى في الرسم، وبقدرات عقلية خاصة في مجال الأرقام والمعادلات الرياضية. وعلى هذه الخلفية نشأ سباق محموم بين بلومكفست وسلاندر لحماية الطفل ومحاولة إقناعه برسم المشهد الأخير، لعل فيه ما يفضح القاتل، وبين القاتل، الذي يحاول القضاء على الطفل قبل افتضاح أمره.
بيد أن هذه الحادثة، التي تشكّل الهيكل العظمي، تحتاج لحماً يكسو العظام، ودماً يجري في العروق، لتصبح كينونة حيّة، وهذه الحاجة (لا في هذا العمل وحسب بل في كل عمل آخر منذ سفر التكوين، إذا شئت) هي ما يضع اللغة، والأفكار، والتخييل، على سكة السرد الروائي، وبقدر ما يتعلّق الأمر بكاتب يعيد إنتاج وإحياء كاتب آخر، لتمكين قصته من «العوم»، وشخوصه من البقاء على قيد الحياة، فثمة ما يستدعي الحمض النووي الأصلي، وتقنيات الاستنساخ (يعني كلونينغ).
وقد عثر عليها لاغركرانتس في عالم الهاكرز الافتراضي، وحقيقة انهيار جدران وحدود الخصوصية الفردية والجمعية، كما عثر عليها في العالم الموازي لشبكات رجال المال والسياسة والأعمال، وما يسم علاقته بعالم الشبكات الإجرامية العابرة للحدود، والقوميات، ومخلفات الحرب الباردة، من ظلال وثقوب سود (موضوعات لارسن المُفضّلة).
وعثر عليها، أيضاً، في السيرة الشخصية والعائلية للشخصيات الرئيسة، خاصة سلاندر، التي ستجد نفسها في مجابهة شقيقة (ورد ذكرها بطريقة عابرة في الثلاثية) تقود شبكة إجرامية هي التي قتلت عالم الرياضيات، وتسعى لقتل ابنه، (رمى لاغركرانتس طرف خيط في الرواية الحالية لاستثماره في الجزء الخامس، فأشار بطريقة عابرة إلى وجود أخوين لسلاندر).
المهم، أن هذا كله يحدث استناداً إلى بحث، يبدو عميقاً، أجراه لاغركرانتس، في علوم الرياضيات، وتقنيات الذكاء الاصطناعي، للمزج بين دماغي الكومبيوتر والإنسان، وكذلك عمليات التجسس على المعلومات والتكنولوجيا الحديثة، وسرقتها، وبيعها في السوق السوداء، وانخراط شخصيات فاسدة في جهات حكومية، في بلدان مختلفة، بما فيها الولايات المتحدة، في سوق التجسس، والسرقة، والبيع.
وهذه، في الواقع، ليست توابل روائية، بل ما يضع الحادثة، بعدما استقرت على سكة السرد الروائي، في «قلب العالم»، لتصبح أليفة ومألوفة، يمكن لمستهلكين يصعب حصرهم التماهي مع أحداثها، وشخوصها، لا بوصفها من تجليات الخارق والاستثنائي، بل الممكن والمُحتمل.
المشكلة: بعد نجاح سلاندر في البقاء على قيد التداول والنشر، إن «قضية» لارسن كانت اجتماعية وسياسية، في آن، ولم يكن الصراع بين الظلم والعدل في عالمه منفصلاً عن حربه الشخصية ضد العنصرية، والفاشية، في تجلياتها الأوروبية والأميركية، ولا كان منفصلاً عن تعاطفه مع النساء، وتضامنه مع المُهّمشين والضحايا في كل مكان.
في رواية لاغركرانتس حضرت كل تقنيات وحرفية الرواية البوليسية، وربما بطريقة أفضل من لارسن نفسه، لكن «قضية» الأخير هي ما أضفت على ثلاثيته خصوصيتها، وهذا ما ينبغي التفكير فيه، والبحث عنه، والتحقق منه في أجزاء لاحقة، وفي حياة مستقلة ستعيشها البنت، وتبدو طويلة، بالتأكيد.

* ينشر بالاتفاق مع صحيفة الأيام الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة